يوم مباهلة

دلالات المباهلة.. دروس من السيرة النبوية الشريفة

کلمات مفتاحیة:

دلالات المباهلة.. دروس من السيرة النبوية الشريفة

على بعد 580 مترا من المسجد النبوي الشريف وعلى مسافة 385 مترا شمال بقيع الغرقد يقع مسجد الاجابة او مسجد بني معاوية نسبة الى معاوية بن مالك بن عوف الأوس، هذا المسجد يعتقد بعض اتباع اهل البيت (عليهم السلام)، خطأ، أنه محل المباهلة، في حين أنه لا توجد رواية منسوبة الى أئمة أهل البيت(عليهم السلام) تشير الى وقوع حادثة المباهلة في ذلك المسجد المعروف تاريخيا…

و قصة المباهلة معروفة وقد ذكرها القرآن الكريم في سورة آل عمران الآية 61: بسم الله الرحمن الرحيم.. ((فمن حاجك فيه من بعد ما جاءك من الْعِلْمِ فَقُلْ تَعَالَوْاْ نَدْعُ أَبْنَآءَنَا وَأَبْنَآءَكُمْ وَنِسَآءَنَا وَنِسَآءَكُمْ وَأَنفُسَنَا وَأَنفُسَكُمْ ثُمَّ نَبْتَهِلْ فَنَجْعَل لَّعْنَتَ ٱللَّهِ عَلَى ٱلْكَٰذِبِينَ))… وتختص بالنبي (صلى الله عليه واله) وعلي وفاطمة والحسن والحسين (عليهم السلام) وبانسحاب كبار وفد مسيحيي نجران خوفا من المباهلة مع أهل البيت صلوات الله عليهم وذلك في السنة التاسعة للهجرة.

للاسف لم يحفظ لنا التاريخ مكان الواقعة والأغلب أنها وقعت في المسجد النبوي الشريف أو على مشارف المدينة المنورة، رغم دلالاتها العقدية وتبعاتها السياسية الكبيرة…

ولعل تلك الدلالات وخاصة السياسية منها هي السبب الذي يجعل البعض يسعون الى تجاهلها وتمييعها واعطائها بعد عاطفيا، بل لقد حولها بعض المؤرخين والمحدثين في اتجاه آخر وصيرها فضيلة لمن ناءى أهل البيت (عليهم السلام) وعاداهم، خدمه للسلطة وامعانا في تضيع حقهم (عليهم السلام)…

لقد اختزلت الآية الشريفة الأمة في النبي(صلى الله عليه واله) ونفسه الشريفة بالامام علي (عليه السلام) فيما الزهراء (سلام الله عليها) مثلت نساء والحسنان (عليهما السلام) أبناءها..

السلام على الخمسة أهل الكساء والعباء ورحمة الله وبركاته.