لم سمي شهر المحرّم بهذا الاسم ؟

کلمات مفتاحیة:

سمي بالمحرم نحو عام 412 م فی عهد كلاب بن مرة الجد الخامس للنبي محمد(ص)؛ وذلك لأن العرب كانت تُحَرِّم فيه الحرب والإغارة، وقيل: إنهم أطلقوا عليه هذا الاسم لأنهم تقاتلوا فيه فوقعت بينهم مقتلة عظيمة، فحرَّموا فيه القتال، ومن ثَمّ سموه (محرماً).

وهو من الأشهر الحرم التي ذكرت في القرآن، في قوله تعالى: ﴿إنَّ عِدَّةَ الشُّهُورِ عِنْدَ اللهِ إثْنَا عَشَرَ شَهْراً فِي كتابِ اللهِ يَوْمَ خَلَقَ السّماواتِ وَالأرْضَ مِنْهَا أَرْبَعَةٌ حُرُمٌ﴾ وهي: محرم ورجب، وذو القعدة، وذو الحجة.

وفي هذه الأشهر كانت تُقام الأسواق للتجارة والشعر، وتبادل المنافع في كل من عُكاظ، والمربد، وذي المجاز، والمجنة، وكان الرجل يلقى قاتل أبيه أو أخيه فيه فلا يهيجه تعظيماً لحرمة هذا الشهر، وكانت العرب تَنْسَؤُهُ (أي تُؤخره) فتحرمه عاماً وتستحله عاماً، وكانوا يحرمون بدله صفراً؛ لذا نجد أنهم قد أطلقوا عليهما اسم (الصّفَران).
المصدر : ويكي شيعة