إحياء ذكرى عاشوراء حول العالم رغم انتشار فيروس كورونا

أحيا الملايين ذكرى استشهاد الامام الحسين عليه السلام في أغلب المحافظات والمدن والبلدات العراقية مع الإلتزام بقواعد السلامة الصحية في ظل أزمة كورونا.

ففي كربلاء المقدسة وعلى الرغم من القيود لتفادي حصول الزحام، احتشد مئات الآلاف، وأقاموا مراسيم العزاء.
كما جرت مراسم مماثلة عند المزارات المقدسة في أرجاء البلاد، خاصة في مدن النجف الأشرف والكاظمية وسامراء المقدستين، فضلا عن اقامة مجالس العزاء في غالبية المساجد والحسينيات، مع تقديم ولائم كبيرة لإطعام المشاركين في مراسيم العزاء الحسيني.
فهذه الامة الحاضرة دوما وبقوة في ساحة الحسين (ع) التي لا تعرف الهزيمة والاستسلام والتي لم تستطع ان تقف كل شياطين الارض امامها لتثنيها عن حب الحسين واحياء عاشوراء الحسين والسير على طريق الحسين لا بل ازداد هذا الحب تجذراً.
كذلك هذا العام لم يحل وباء كورونا بين الحسين (ع) وبين محبيه الذين استجابوا لنداء المرجعيات والقيادات السياسية بضرورة الالتزام بالاجراءات الصحية فغصت مواقع التواصل الاجتماعي بإحياء عاشوراء هذا العام والملايين تفاعلت لإحياء المناسبة بكل اشكالها علنا نستفيض منها ما يروي عطشنا للحسين “ع” لأن الحسين هو العنوان والهدف والبوصلة.
وكان وزير الصحة والبيئة العراقي حسن التميمي وجه رسالة لاصحاب المجالس والمواكب الحسينية دعاهم فيها الى مراعاة الاجراءات الوقائية من ارتداء الكمامات والتباعد الجسدي وتعقيم اليدين وتعفير الاماكن لحماية المعزين من انتقال العدوى بفيروس كورونا فيما بينهم.
ودعا التميمي الخطباء الى الاستمرار بنهجهم التوعوي الصحي للوقاية من هذا الوباء.

مسيرات حاشدة في صنعاء والمحافظات اليمنية لإحياء ذكرى عاشوراء

وشهدت ساحات العاصمة صنعاء وعموم المحافظات اليمينية، صباح اليوم الأحد، مسيرات جماهيرية حاشدة إحياء لذكرى عاشورا استشهاد الإمام الحسين عليه السلام.

وخرجت في العاصمة صنعاء عشر مسيرات بمشاركة جماهيرية حاشدة في مديرية بني الحارث: “الروضة أمام الجامع الكبير”، وفي الثورة “شارع صوفان غرب مجلس الشورى” وفي شعوب “شارع مارب جوار مصنع الغزل والنسيج” وفي معين أمام “جامعة صنعاء الخط الدائري جولة الشهداء”، وفي التحرير “جنوب الجامعة القديمة” وفي الصافية: شارع العشرين المتفرع من شارع الثلاثين وفي الوحدة “شرق وزارة المالية” وفي السبعين “جنوب حديقة السبعين وفي أزال شارع الأربعين أمام موفميك”.

وألقيت خلال الفعاليات كلمات وقصائد شعرية تحدثت عن ثورة الإمام الحسين (ع) وموقف الحق الذي سلكة في مواجهة الطغاة والظالمين، وعن مأساة عشوراء وما تبعها من مأسي للأمة كنتاج طبيعي لذلك الانحراف عن نهج الإسلام المحمدي.
وربطت الكلمات بين مأساة الإمام الحسين (ع) حين وقف وحيدا أمام المضلين والظالمين وما لحق به وبأطفاله وأهله من إجرام، وبين مأساة اليمن اليوم الواقف منذ ست سنوات وحيدا أمام عدوان سعودي أمريكي ظالم ارتكب خلالها الجرائم بحق الأطفال والنساء. وذَّكرت الكلمات بالآيات القرآنية والأحاديث النبوية الشريفة الصحيحة في حب الحسين وآل البيت عليهم السلام والتمسك بالعترة الطاهرة. ودعت إلى مواجهة العدوان السعودي الأمريكي الإماراتي ورفد الجبهات بالمال والرجال، في طريق التحرر من هيمنة أعداء الأمة وأدواتهم في المنطقة الإمارات والسعودية.
وأكدت على التمسك بالقضية الفلسطينية، والأقصى الشريف، والمقدسات الإسلامية وتحرير فلسطين المحتلة، ورفض الهيمنة الأمريكية في المنطقة، مستنكرة التطبيع الإماراتي الصهيوني على حساب حقوق الشعوب العربية والإسلامية.
وخلال المسيرات والفعاليات عرضت الأناشيد والزوامل والرقصات الشعبية وعروض فنية تحدثت عن مأساة الطف، واستشهاد الإمام الحسين (ع) والفاجعة التي حلت بآل البيت.
وخرجت صباح اليوم كذلك عشرات المسيرات وأقيمت فعاليات احتفالية وتجمعات حاشد في مختلف مديريات محافظة صنعاء وبقية المحافظات إحياء لذكرى عاشورا.
وستخرج عصر اليوم بأمانة العاصمة في ثمان ساحات مسيرات نسائية لإحياء ذكرى عاشوراء في مديريات “بني الحارث، الثورة وشعوب، معين، التحرير والوحدة، صنعاء القديمة، الصافية، السبعين، أزال.
وأقيمت خلال الفترة الماضية آلاف الفعاليات الاحتفالية والتجمعات والندوات والمحاضرات في مختلف المدن والمديريات والقرى والمناطق اليمنية إحياء لذكرى استشهاد الإمام الحسين عليه السلام.

طهران تجدد يوم البيعة والولاء للحسين (ع) وثورته
وجامعة طهران وسط العاصمة الايرانية اقامت مأتما كبيرا بحضور حشود غفيرة من الايرانيين بمناسبة احياء ذكرى واقعة الطف في يوم العاشر من شهر محرم الحرام، مع مراعاة الاجراءات الوقائية والتباعد الاجتماعي نتيجة جائحة كورونا.

وقال مراسل العالم حيدر باقر: ان ايران ورغم جائحة كورونا لم تحل دون احياء ذكرى يوم عاشوراء يوم استشهاد الامام الحسين عليه السلام واولاده واصحابه وسبي عائلته، الا انها اقامته بشكل مختلف هذا العام وسط اجراءات وقائية مشددة، مشيراً الى ان منصة جامعة طهران قدمت مسرحية تسرد واقعة الطف في مدينة كربلاء المقدسة، وما جرى على الامام الحسين “عليه السلام” بعد مقتله.

واضاف ان مفهوم هذه المنظومة تدل على ان حب الامام الحسين مازال مستمراً وان ثورته مازالت حية ماثلة تنير الطريق لسالكيه لجميع احراء العالم.

وهذا وأحيا الايرانيون اليوم الاحد، ذكرى استشهاد الامام الحسين “عليه السلام” بإقامة مراسم العزاء في جميع أرجاء البلاد مع مراعاة البرتوكولات الصحية.

وشهدت العاصمة طهران والمدن الايرانية الأخرى تسيير مواكب العزاء في الشوارع والساحات العامة، وإقامة المجالس في المساجد والحسينيات بحضور حشود كبيرة من المؤمنين وعشاق الامام الحسين “عليه السلام” مع التزامهم باجراءات التباعد الاجتماعي وارتداء الكمامات.
ورفع الايرانيون الأعلام الحسينية، مجددين البيعة والولاء لأبي عبد الله الحسين وال بيته وصحبه الكرام “عليهم السلام”.
المصدر: العالم