إنطلاق أعمال مؤتمر بغداد الدولي للتعاون والشراكة

کلمات مفتاحیة:

إنطلقت أعمال مؤتمر بغداد الدولي للتعاون والشراكة،  السبت 28 أغسطس / آب الجاري في العاصمة العراقية بغداد، وذلك بحضور دول عدة، منها الجمهورية الاسلامية الايرانية، ويستمر ليوم واحد.

وبحسب اللجنة التحضيرية لمؤتمر بغداد، فإن الدول المشاركة هي الأردن وتركيا وإيران والسعودية ومصر والكويت وقطر والإمارات وفرنسا، إضافة إلى جامعة الدول العربية، ومجلس تعاون الخليج الفارسي، ومنظمة التعاون الإسلامي.

وأكدت اللجنة أن المؤتمر سيعقد في بغداد ليوم واحد فقط هو السبت، مشيرة إلى أن مشاركة الدول المدعوة في المؤتمر تمثل دعماً للحكومة العراقية، وسيادة واستقرار العراق.

الكاظمي: تلقينا دعما دولياً لإجراء انتخابات أكتوبر

وأكد رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، اليوم السبت، خلال مؤتمر بغداد للتعاون والشراكة الوطنية، ان العراق تلقى دعما دولياً لإجراء انتخابات تشرين.

ورحب الكاظمي في بداية كلمته  بالدول المشاركة في المؤتمر، مشيرا إلى أن “انعقاد مؤتمر بغداد يجسد رؤية العراق لضرورية إقامة أفضل العلاقات مع العالم”.

وقال رئيس الوزراء، ان “العراق واجه تحديات كبيرة على مختلف المجالات وتعهدنا أمام الشعب باستعادة دور الريادة للعراق”، مشدداً على أن “العراق يرفض استخدام اراضيه للصراعات الإقليمية والدولية”.

وبين الكاظمي، ان” شعب العراق انتصر على داعش وكان انتصارا بمساعدة الجيران والتحالف الدولي”،مضيفا:” لمسنا جدية دولية في دعم الاستثمار في العراق وفتحنا الباب لاستقبال الشركات الاستثمارية”، مؤكدا على ان” العراق يتطلع إلى تحقيق مشتركات اقتصادية في مؤتمر بغداد”.

وأضاف: “لقاء المرجع السيستاني مع البابا يمثل نقلة نوعية في التسامح والاخوة”.

ولفت الكاظمي، إلى أن” العراق يسعى لتفعيل المشاريع وإعادة الحياة في جميع مدن العراق”.

واشار إلى ان” العراق طلب من المجتمع الدولي دعم انتخابات تشرين”، وامد:” تلقينا دعما دولياً لإجراء انتخابات تشرين ولا عودة للمسارات غير الديمقراطية”.

ماكرون: عقد مؤتمر الشراكة والتعاون في بغداد بمثابة النصر للعراق

ووصف رئيس الوزراء الفرنسي إيمانويل ماكرون، اليوم السبت، عقد مؤتمر الشراكة والتعاون في بغداد بمثابة النصر للعراق.

وقال ماكرون خلال كلمته في المؤتمر تابعتها {الفرات نيوز} ان “عقد مؤتمر الشراكة والتعاون في بغداد بمثابة النصر للعراق ومشاركتنا بالموتمر أوضح دليل على وقوفنا إلى جانب العراق”.

وأوضح: عملنا الجماعي هو تقديم الأجوبة للدول المجاورة التي تواجه التهديد الإرهابي وستبقى فرنسا إلى جانب العراق في مكافحة الإرهاب طالما أراد ذلك وسندعم الشعب العراقي في مجال إعادة الإعمار”.

وأضاف الرئيس الفرنسي، ان “مؤتمر اليوم يبيّن أن إرداة التعاون والشراكات أهم شيىء لتحقيق السلام ويجب أن يحدد المشاريع الأساسية لمباشرة العمل عليها”.

وبين ، ان”العراق يعود اليوم ليمسك بمصيره”، مضيفا إن” عقد الاجتماع أساسي وأصبح أمرا واقعا”.

واختتم ماكرون حديثه بالقول: “نحن هنا اليوم لتعزيز سيادة العراق لا تدخل ولا إهمال بل دعم واضح للشعب العر اقي “.

أمير قطر: واثقون من استعادة قوة العراق

وثمن أمير قطر تميم بن حمد آل ثاني، اليوم السبت، الجهود المبذولة بارساء الاستقرار في العراق.

وقال امير قطر خلال كلمته في مؤتمر بغداد للتعاون وللشراكة: “نؤمن بأن العراق مؤهل للقيام بدور في فاعل في إرساء الأمن والسلم في المنطقة”.

وأضاف، “نؤمن بأن العراق مؤهل للقيام بدور فاعل في إرساء الأمن والسلم في المنطقة”.

وأكد بن حمد “مواصلة دعمنا للشعب العراقي في تحقيق تطلعاته”، واعرب عن ثقته بأن “يعيد العراق اكتشاف مصادر قوته وأهمها الإنسان العراقي”.

وزير الخارجية التركي: ماضون في دعم العراق واستقراره أمر حيوي لسائر دول المنطقة

أكد وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، اليوم السبت، إن لم يكن العراق مستقرا فإن منطقتنا لن تشهد الاستقرار، فيما بين ان تركيا ستستمر بتقديم الدعم للعراق لتحقيق الاستقرار”.

وقال أغلو في كلمته خلال أعمال مؤتمر بغداد للتعاون والشراكة: “سعيد بتواجدي في مؤتمر بغداد”، مضيفاً “إن لم يكن العراق مستقراً فإن منطقتنا لن تشهد الاستقرار”، لافتاً الى ان “تركيا ستستمر بتقديم الدعم للعراق لتحقيق الاستقرار”.

وبين ان “الكاظمي اتخذ خطوات لتحقيق مطالب المتظاهرين”، موضحاً، “نؤيد نهج الكاظمي في احتضان جميع الفئات والورقة البيضاء خطوة مهمة لتحقيق الإصلاح الاقتصادي”.

وتابع، “ماضون في دعم العراق واستقراره أمر حيوي لسائر دول المنطقة ومستعدون للمساعدة في إعادة إعمار العراق عبر تنفيذ مشاريع حيوية”.

وذكر وزير الخارجية التركي، ان “العراق لا يجب أن يكون ساحة للتنافس بل للتعاون والشراكة”، مبيناً، “لا مكان للإرهاب في مستقبل العراق”.

وأردف، “دون الأمن لا تتحقق التنمية الاقتصادية وسنواصل الدعم لتقوية المؤسسات في العراق”، مشيراً الى ان “العراق وبغداد من اعظم مراكز حضارتنا وتاريخنا مشترك”.

واختتم وزير الخارجية التركي بالقول، “نرفض أي وجود لحزب العمال الكردستاني في العراق”.

عبد اللهيان: التدخل الاجنبي في المنطقة يحول الامن الى مشاكل وعدم استقرار

وأكد وزير الخارجية الايراني أمير عبد الليهان، اليوم السبت، أن العراق يلعب دوراً هاماً في المنطقة، فيما بين ان مؤتمر بغداد يؤكد على جهود العراق في التعاون بين دول المنطقة.

وقال عبد اللهيان ان “العراق الجديد المتحرر من الارهاب بحاجة لاعادة الاعمار”، مبينا، ان “العراق يلعب دوراً هاماً في المنطقة وإيران كانت أول دول المنطقة التي اعترفت بالعراق الجديد”.وأضاف، “ايران إذ تدعم امن واستقلال ووحدة اراضي العراق تعلن استعدادها لتنميته”، موضحاً أن “ايران ساهمت عبر تصدير الخدمات الفنية والهندسية والكهرباء في دعم العراق”.

وتابع، ان “العراق تضرر كثيراً بفعل ظهور الجماعات الإرهابية”، مبيناً: “لولا الارادة الشعبية ودعم المرجعية الدينية لما كان سيعرف ما سيحل بالعراق من قبل التيارات الارهابية”.

وذكر وزير الخارجية الايراني، ان “إيران سارعت لمد يد العون إلى العراق في مسار مكافحة الإرهاب ولم تدخر جهداً في هذا السبيل”، مشدداً على “دعم أمن واستقرار العراق بمشاركة دول الجوار”.

وأكمل ان “واشنطن ارتكبت جريمة كبرى في اغتيال سليماني والمهندس”، مشيراً الى ان “الأمريكيون لن يجلبوا الأمن والسلام لشعوب المنطقة والتدخل الأجنبي هو سبب لعدم الاستقرار في المنطقة وما نحتاجه هو أمن إقليمي مستدام”.

وأردف وزير الخارجية الإيراني ان “طهران تؤكد على تحقيق السلام والتباحث الإقليمي ونؤكد على تحقيق السلام عبر الحوار بين دول المنطقة بعيدا عن التدخلات الأجنبية والأمن لا يستتب إلا عبر الثقة المتبادلة بين دول المنطقة”.

السيسي: ندعم العراق ونرفض كافة اشكال التدخلات بشؤونها

وأكد رئيس جمهورية مصر عبد الفتاح السيسي، اليوم السبت، رغبته بالتعاون بين الدول الاقليمية اوعبر المحور الثلاثي مصر والاردن والعراق.وقال السيسي في كلمته خلال أعمال مؤتمر بغداد للتعاون والشراكة: “يسرني أن اتواجد مجدداً في العراق وأشكر رئيس الوزراء على دعوته”، مضيفاً، “العراق شهد تدخلات خارجية متنوعة”.

وبين ان “العراق واجه التأثيرات بالغة السلبية لإرهاب وحروب جلبت المعاناة له ولدول الجوار”، موضحاً “نثق في نجاح العراق في الوفاء بالاستحقاق الانتخابي القادم”، مشيرا الى ان “مصر تنظر للإنجازات المتحققة برئاسة الكاظمي”.

وتابع، “سنقف سنداً ودعماً للحكومة العراقية بما يمكنها من صون أمن واستقرار العراق”، مردفاً، “جاء التعاون الثلاثي بين مصر والاردن والعراق لترجمة الارادة السياسية لدى الدول الثلاث الى ارض الواقع”.

وأكمل، “ندعم العراق في تحقيق الاستقرار والحفاظ على وحدة أراضيه واستعادة دوره في المنطقة”، متابعاً، “مصر ترفض الاعتداءات على الأراضي العراقيّة”.

واوضح، “مؤتمر بغداد فرصة للتشاور والتعاون لمواجهة التحديات”، مؤكدا، ان “اللقاء فرصة لتبادل وجهات النظر والتشاور في مواجهة أزمات المنطقة”.

وذكر، “لقد باتت شعوب العالم تدرس التحديات من حولها وتسعى جاهدة لايجاد الحلول لها على اسس علمية”.

وخاطب السياسي العراقيين بالقول: “الشعب العراقي أمة عريقة وندعوكم للتعاون والمساهمة في إعمار مدنهم”.

وزير خارجية السعودية: نشدد على ضرورة احترام سيادة العراق وعدم التدخل بشؤونه

وشدد وزير الخارجية السعودي فيصل بن فرحان، اليوم السبت، على ضرورة احترام سيادة العراق وعدم التدخل بشؤونه.

وقال بن فرحان خلال كلمته في مؤتمر بغداد للتعاون والشراكة إن “روابطنا مع العراق تاريخية نابعة من حسن الجوار والمصالح المشتركة”.

واكد على “دعم الحكومة العراقية بما يضمن استقرار العراق ووحدة اراضيه”، واشار الى ان دولته “مستمرة بالتنسيق مع العراق لمواجهة التطرف”.

واشار وزير الخارجية السعودي الى، ان “ما تشهده المنطقة يستدعي رفع مستوى التنسيق”.

وشكر رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي على “دعوة المملكة للمشاركة في المؤتمر”، وبين، ان “السعودية تدعم جهود العراق في محاربة داعش والسيطرة على السلاح المنفلت”.

وختم بن فرحان، “ماضون في التنسيق مع العراق ودول المنطقة لمكافحة التطرف والإرهاب”.

رئيس الوزراء الكويتي: نجدد التزامنا بمساندة العراق واعادة اعماره

وأكد رئيس الوزراء الكويتي صباح خالد الصباح، اليوم السبت، أن العربية لن تنعم بالاستقرار طالما العراق يفتقدها.

وقال الصباح خلال كلمته في مؤتمر بغداد للتعاون والشراكة: “العراق أحد الركائز الأمنية والاقتصادية في المنطقة”.

وأضاف رئيس الوزراء الكويتي أن “الاستقرار الأمني بالعراق يسهم باستقرار المنطقة”، مطالباً بـ”عدم التدخل في الشؤون الداخلية للعراق”.

واشار الى، ان “العراق مقبل على مرحلة مصيرية من تاريخه في ظل الانتخابات المقبلة”.

وبين الصباح، أن “العلاقات مع العراق تسير بخطى ثابتة ونتطلع إلى تنفيذ الاتفاقات الموقعة بين البلدين”، واكد على “تجديد التزامنا بمساندة العراق لتجاوز الصعاب التي تعترض استقراره وأمنه”.

ولفت الرئيس الكويتي الى، ان “الكويت حشدت لاعمار المناطق المتضررة من داعش في العراق”، وختم بالقول، “نتطلع لتنفيذ كافة الاتفاقيات الثنائية مع العراق”.

العاهل الاردني: امن واستقرار العراق يعني امننا واستقرارنا جميعا

وأكد العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني، اليوم السبت أن عقد مؤتمر بغداد دليل على دور العراق المركزي في بناء الجسور وتعزيز الحوار، فيما بين أن العراق يعمل منذ أعوام بجد لترسيخ دولة الدستور والقانون.

وقال الملك عبد الله الثاني في كلمته خلال أعمال مؤتمر بغداد للتعاون والشراكة: “سعيدون بتواجدنا في مؤتمر بغداد”، مضيفاً “اجتماعنا في المؤتمر دليل على دور العراق المركزي”.

وبين ان “العراق يعمل منذ أعوام بجد لترسيخ دولة الدستور والقانون”، لافتاً الى ان “أمن واستقرار العراق من أمننا واستقرارنا جميعا”.

وأكمل، “العراق القوي يشكل ركيزة للتعاون الاقليمي”، موضحاً “لا بد من فتح الأبواب أمام تحقيق التكامل الاقتصادي”.

المصدر: وكالات