“التعاون الإسلامي” و”الأزهر” يرحبان بقرار “الجنائية” بشأن فلسطين

کلمات مفتاحیة:

رحبت منظمة التعاون الإسلامي، والأزهر، الأحد، بإعلان المحكمة الجنائية الدولية شمول ولايتها القضائية الأراضي الفلسطينية المحتلة.

وقالت “التعاون الإسلامي”، في بيان: “نرحب بإعلان الدائرة التمهيدية للمحكمة الجناية الدولية انطباق اختصاصها الإقليمي على الوضع في أرض دولة فلسطين التي تحتلها إسرائيل منذ العام 1967، لتشمل الضفة الغربية بما فيها القدس الشرقية وقطاع غزة”.

وأكدت أن قرار المحكمة يمثل “انتصارا للشرعية الدولية”.

شيخ الأزهر يعلق على “التحقيق الدولي” في جرائم الحرب الإسرائيلية

من جانبه، رحب شيخ الأزهر الشريف أحمد الطيب، بقرار المحكمة الجنائية الدولية الذي يسمح بالتحقيق مع إسرائيل بارتكاب “جرائم حرب” على الأراضي الفلسطينية.

وفي تدوينة له على مواقع التواصل الاجتماعي باللغتين العربية والإنجليزية، كتب الطيب: “اعتزام المحكمة الجنائية الدولية التحقيق في جرائم حرب الكيان الصهيوني بحق الشعب الفلسطيني، بارقة أمل لاستعادة جزء من الحقوق الفلسطينية المغتصبة، أدعو المجتمع الدولي لمساندة الشعب الفلسطيني حتى إقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشريف”.

وكانت وزارة الخارجية الأمريكية قد عبرت عن رفضها لقرار المحكمة الجنائية الدولية من خلال تصريح للمتحدث الرسمي للوزارة، نيد برايس، أمس الأول السبت، قال فيه إن “الولايات المتحدة تعترض على قرار المحكمة الجنائية الدولية بشأن الوضع الفلسطيني”، فيما اعتبر رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو القرار “معاديا للسامية”.

من جانبه، رحب الرئيس الفلسطيني محمود عباس بقرار الجنائية الدولية، قائلاً: “هذا اليوم عظيم لأننا حققنا فيه ما نريد، واعتبارا من اليوم ستبدأ ماكينة المحكمة الجنائية الدولية بتقبل القضايا التي سبق أن قدمناها”.

والجمعة، أصدرت الدائرة التمهيدية في المحكمة (مقرها لاهاي)، قرارا يقضي بولايتها القضائية على الأراضي الفلسطينية المحتلة (الضفة الغربية وقطاع غزة والقدس الشرقية)، وهو ما يمهد لفتح تحقيق في جرائم الحرب الناتجة عن الأعمال العسكرية الإسرائيلية.

المصدر:وكالة الأناضول للأنباء