بیان المجمع العالمي لأهل البیت علیهم السلام بمناسبة یوم القدس العالمي

کلمات مفتاحیة:

بیان المجمع العالمي لأهل البیت علیهم السلام بمناسبة یوم القدس العالمي

بسم الله الرحمن الرحیم

وَقَضَيْنَا إِلَىٰ بَنِي إِسْرَائِيلَ فِي الْكِتَابِ لَتُفْسِدُنَّ فِي الْأَرْضِ مَرَّتَيْنِ وَلَتَعْلُنَّ عُلُوًّا كَبِيرًا سورة الأسراء آیة4

في ظلّ إستمرار تمریر مؤامرة ما یعرف بـ “صفقة القرن” الصهیو-أمريکية وفرضها علی المسلمین والفلسطینیین وعشیة الذکری الثانية والسبعین لنکبة فلسطین، یجدد المسلمون والفلسطینیون تأکیدهم علی حق اللاجئین في العودة الی وطنهم الذي هُجِروا منها منذ إنشاء کیان الإحتلال الصهیوني عام 1948 و التي راحت ضحیتها الآلاف من الأبریاء، کما یجدد المسلمون وکل الأحرار في العالم، عزمهم الراسخ لمقارعة الإستکبار والصهیونیة من أجل تحریر کل الأراضي الفلسطينية و في مقدمتها القدس العزیزة التي تعتبر أولی القبلتین وثالث الحرمین الشریفین.

و من هذا المنطلق، یطالب المجمع العالمي لأهل البیت علیهم السلام جمیع المسلمین وخصوصاً القوی الوطنیة والإسلامیة الفلسطینیة لأوسع مشارکة في فعالیات احیاء ذکری النکبة والیوم العالمي للقدس، تعبیراً عن وحدة المسلمین وتضامنهم في رفض ما یعرف بـ “صفقة القرن” بکل بنودها وأهدافها العدوانیة تَمَسُکاً بحقوق الفلسطینیین و في مقدمها حق العودة وفق قرارات الأمم المتحدة.

کما یؤکد المجمع العالمي لأهل البیت علیهم السلام علی ضرورة توسیع حملات المقاطعة لبضائع ومنتجات الإحتلال الصهیوني والدول العربیة الرجعیة التي تهرول للتطبیع مع النظام الصهیوني المحتل بکل اشکالها والإمتناع عن شرائها علی مدار السنة.

ان فعالیات احیاء ذکری النکبة والیوم العالمي للقدس، في هذا العام، یَحظیان بأهمیة بالغة أکثر من السنوات الماضیة وذلک لأنها تواجه تحدیات عدیدة وفي مقدمتها مؤامرة “صفقة القرن” ونقل السفارة الأمریکیة الی القدس الشریف و إعتراف الإدارة الأمریکیة المتغطرسة والمستکبرة بالقدس عاصمة لـ إسرائیل!! وقطع تمویلها “لوکالة الغوث” تمهیداً لتصفیة قضیة الفلسطینیین وعلی رأسها قضیة اللاجئین.

کما یتشرف المجمع العالمي لاهل البیت علیهم السلام بتقدیم أسمی آیات الإحترام والإجلال الی قائد قوات المقاومة الإسلامیة شهید القدس البطل اللواء الحاج قاسم سلیماني رحمه الله تعالی الذي کان له دوراً مفصلیاً وکبیراً في تحشید قوی المقاومة الإسلامیة في کل ربوع العالم الإسلامي في مواجهة قوی الشر والعدوان الذي تَکَلَّلَ بالإنتصارات المتتالیة لأبناء الشعب الفلسطیني و محور المقاومة الإسلامیة علی العصابات الإجرامیة للصهاینة والجماعات التکفیریة المسلحة والمدعومة من الدول العربیة الرجعیة وخاصة النظام السعودي المجرم.

کما یدعو المجمع العالمي لاهل البیت علیهم السلام أبناء الأمة الإسلامیة في مختلف أرجاء العالم الی احیاء ذکری یوم القدس العالمي الذي دعا الیه مفجر الثورة الإسلامیة الإمام الخمیني رحمة الله علیه وسلفه الصالح الإمام الخامنئي دام ظله العالی وذلک نصرةً للشعب الفلسطیني ودعماً له علی جمیع المستویات.

وفي الختام یأمل المجمع العالمي لاهل البیت علیهم السلام أن تقوم شعوب المنطقة کلاً بدوره في المساهمة بشکلٍ مباشر أو غیر مباشر في هذه الفعالیات عبر جمیع الوسائل المتاحة لها وذلک دعماً وتکریماً للشعب الفلسطینی الأبي وکل الأبطال البواسل الذین ضحوا من أجل هذه القضیة المقدسة.

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ تَنْصُرُوا اللَّهَ يَنْصُرْكُمْ وَيُثَبِّتْ أَقْدَامَكُمْ سورة محمد آیة 7

المجمع العالمي لأهل البیت علیهم السلام

22 رمضان المبارک 1441