فنان من صغر سنه.. “أحمد السعيد” أصغر خطاط في العالم للمصحف

کلمات مفتاحیة:

إن “أحمد السعيد” من مدينة “المنصورة” المصرية هو أصغر خطاط في العالم وأصغر خطاط للمصحف الشريف، وهذه الموهبة ناتجة عن حبه للخط، وحلم والده لأن يكتب المصحف الشريف بخط يده.

الموهبة الحقيقة لا تعرف سن معين، فالشخص الموهوب والمجتهد يثبت ذاته مهما كان عمره، خاصة إذا وجد دعماً إيجابياً ممن حوله تحديداً الأهل والأصدقاء المقربين، وإذا تحدثنا عن كتابة المصحف الشريف أول ما سيخطر على البال أن من يقوم بهذه المهمة الشريفة هو شخص متقدم في العمر، لكن الذي ينشرح له الصدر ويسعد له القلب، أن من يسعى للقيام بذلك شاب صغير في مقتبل العمر وعمره لم يتجاوز بعد “15” عاماً.

“أحمد السعيد” من المنصورة في الصف الثاني الثانوي وهو أصغر خطاط في العالم وأصغر خطاط للمصحف الشريف، وهذه الموهبة ناتجة عن حبه للخط، وحلم والده لأن يكتب المصحف الشريف بخط يده، وقام “أحمد” بعمل عشر محاولات لكتابة المصحف، إلى أن وصل إلى هذا المستوى الرائع.

فنان من صغر سنه..

ويروي “أحمد” التفاصيل لليوم السابع قائلا:” بحمد ربنا دايما إني قدرت أحقق حلم والدي لكتابة المصحف، وحصلت على درع التميز المركز الأول من رئيس جامعة المنصورة، وشاركت في مسابقة كلية التربية النوعية وحصلت على المركز الأول، وتم منحي لقب أصغر خطاط في العالم، واتكتب عني في بعض المجلات الأجنبية.

وحالياً يقوم “أحمد” بكتابة المصحف وسينتهي من كتابته عام 2021، وسيتم الإعلان عن الانتهاء من المسجد الحرام، وأي شخص في البداية قد يواجه بعض الصعوبات، وكانت الصعوبة عند “أحمد” تتمثل في كتابة المصحف لأنه يريد أن يكون متقنا لما يقوم بفعله.

فنان من صغر سنه..
المصدر: اليوم السابع