قدیر آکاراس: عولمة الأربعین خطوة تجاه تحقیق الحضارة الإسلامیة الحدیثة

کلمات مفتاحیة:

قال رئیس مجمع أهل البیت(ع) العلمائي في ترکیا، “قدير آكاراس”، إن جعل أربعین الإمام الحسین(ع) حدثاً عالمياً يعدّ خطوة تجاه بسط الحضارة الإسلامیة الحدیثة.

وأشار الی ذلك، رئیس مجمع أهل البیت(ع) العلمائي في تركيا، “قدیر آکاراس” في حدیث لوكالة “إکنا” للأنباء القرآنية إن أربعینية الإمام الحسین(ع) مناسبة أسستها السیدة زینب (س) وجمع من الأحرار وکانت ولازالت مناسبة مهمة لدی محبي أهل البیت(ع).

وقال: لانجد مرحلة تأریخیة لایتم فیها إحیاء ذکری أربعین الإمام الحسین(ع) موضحاً أن هذه المناسبة العظیمة خلقت بین محبی أهل البیت(ع) بما فیهم الشیعة أواصر الحب والمودة علی مدی التأریخ.

وأشار الی قول قائد الثورة الإسلامیة الايرانية سماحة آیة الله “الخامنئي” “إن مسیرة الأربعین العظیمة فرصة للأمة الإسلامیة لتحقیق الحضارة الإسلامیة الحدیثة”.

وقال قدير آكاراس إن الحضارة المنشودة لها أرکان وأسس منها الرکن الثقافي الذي یشکل الأساس لکل مجتمع مدني.

وأردف رئیس مجمع أهل البیت(ع) العلمائي  في تركيا قائلاً: إن الحضارة الإسلامیة الحدیثة لن تتحقق مالم یتم التأسیس للعلم والفن والعقیدة التي تشکل الثقافة کـ رکن أساسي للحضارة المنشودة.

وفیما یخصّ تفشي فیروس کورونا وحظر مسیرة الأربعین لغیر العراقیین، قال: إن محبي أهل البیت (ع) یمکنهم أداء الزیارة عن بُعد وفي أطر مختلفة منها الشعر والأدب والمقال والصور.

وقال إن هناك أناساً من مختلف الدیانات یقدمون سنویاً لمشارکة الشیعة في مسیرة الأربعین وهذا لیس کل شی إنما نحن إذا ما إستطعنا التعریف بالأربعین وأهمیتها علی مستوی العالم فسنجد المزید من أتباع الدیانات الأخری یشارکون في المسیرة في السنوات القادمة.

وختم “قدیر أراکاس” حدیثه بالقول إن الحب والوئام والتقارب بین المذاهب والعقائد مهما ساد وإنتشر ستکون الدول الإسلامیة في وضع أفضل وأن الولایات المتحدة ودول الإستکبار ستفشل فی تحقیق أهدافها فی المنطقة.

 

المصدر : اکنا