ما هي سبل تعزیز التضامن الإسلامي ـ القرآني في رمضان؟

کلمات مفتاحیة:

قال مقرئ أفغاني إن إقامة حلقات إلکترونیة بمشارکة قراء، ومشایخ، وأساتذة علوم القرآن في شهر رمضان المبارك من سبل دعم الوحدة والتضامن علی مستوی المجتمعات الإسلامیة.

وأشار إلی ذلك، المقرئ والمحکم القرآني الشهیر في أفغانستان، “عبدالشکور فلاح”، قائلاً: إن لدعم وتعزیز التضامن الإسلامي حول محور القرآن الکریم سبلاً عدة منها تنظیم منافسات في القرآن الکریم والإبتهال والتواشیح بمشارکة متسابقین من السنة والشیعة ومن مختلف دول العالم.

وأردف قائلاً: إن السبیل الآخر هو تنظیم حلقات إلکترونیة للمختصین في الشئون الدینیة والعلوم القرآنية للردّ علی الشبهات المثارة حول القرآن في مناخ ودي یؤدي إلی تقریب المسلمین وتوحیدهم.

وإستطرد الناشط القرآني في أفغانستان قائلاً: إن السبیل الآخر یتمثل في تنظیم معارض قرآنیة فنیة وصوتیة ومرئیة عبر الفضاء الإفتراضي وبمشارکة الدول الإسلامیة.

وأکد أن بثّ ترتیل القرآن وختمة القرآن من مختلف الدول وبصوت أشهر القراء هي من السبل لتوطید الوحدة الإسلامیة کما أن مراسم الإفطار والأسحار أیضاً تجمع المسلمین فی رمضان.

وأضاف أن القرآن الکریم ینادي بوحدة الأمة وهناك آیات کثیرة توصي المسلمین بالوحدة وتجنب الإختلاف والتفرقة مؤکداً أن الوحدة لیست موعظة أو توصیة إنما هي واجب دیني وفريضة شرعیة.

وقال عبدالشکور فلاح إن رمضان ربیع القرآن وعلینا جعل القرآن الکریم محوراً في هذا الشهر والعمل علی ترسیخ ثقافة التدبر في القرآن وتعالیمه الکریمة في هذا الشهر الفضیل.

وأکد أن الأمة الإسلامیة علیها فتح قمم العلم والفکر من خلال التمسك بالقرآن الکریم وتعالیمه الزکیة.

وقال إن الخلافات السیاسیة بین الدول الإسلامیة تحول دون تطور الدول الإسلامیة وإحیاء مفهوم الأمة التي یطالب بها القرآن الکریم.