مرکز عاشوراء الدولي ینتقد الصمت الدولي إزاء مهاجمة الشیعة في باکستان

کلمات مفتاحیة:

أصدر مرکز عاشوراء الدولي بیاناً أدان فیه الإرهابیین التکفیریین وهجومهم علی الشیعة الباکستانیین في مجالس إحیاء ذکری عاشوراء في ولاية البنجاب.

وإستهل المرکز البیان بالآیة الکریمة “وَسَيَعلَمُ الَّذينَ ظَلَموا أَيَّ مُنقَلَبٍ يَنقَلِبونَ” مؤکداً حق الباکستانیین بجمیع إنتماءاتهم المذهبیة في إحیاء ذکری إستشهاد الإمام الحسین(ع) وإقامتهم لمجلس عزاء محرم الذي یعتبرونه ذات رسالة سلام ووحدة ویحثّ علی مواجهة الظالمین.

وعزّی المرکز أسر ضحایا تفجیر عبوة فی طریق مسیرة للمعزین بعاشوراء مطالباً الحکومة الباکستانیة بالکشف عن المجرمین وإعتقالهم وتوفیر الحمایة للمواکب الحسینیة في شهري محرم وصفر.

وإنتقد مرکز عاشوراء الدولي صمت المؤسسات الدولیة المسئولة في مجال حقوق الإنسان إزاء قتل الشیعة العزل في باکستان مطالباً إیاها بإتخاذ إجراءات صارمة تجاه الإرهابیین.

هذا ویذکر أن الخمیس الماضي الموافق العاشر من محرم الحرام أي ذکری عاشوراء تم مدينة بهاولنجر الواقعة في ولاية البنجاب شرق باكستان تفجیر عبوة ناسفة بین جمع من المعزین ما أدی إلی إستشهاد 3 منهم کما أصيب أكثر من 50 آخرين على الأقل.