مسابقة عالمية لإعادة تصميم مسجد “النوري” في الموصل

کلمات مفتاحیة:

نشرت صحيفة “ديلي تلغراف” تقريراً للمراسل كولين فريمان من الموصل بعنوان “مسابقة عالمية لإعادة تصميم مسجد النوري” حيث أعلن فيه البغدادي خلافة تنظيم داعش الارهابي التكفيري.

ويقول الكاتب إنه يجري العمل على ترميم مباني وسمعة مسجد النوري الموصل بعد أن استخدم منبره لإعلان جهاد تنظيم داعش للعالم بأسره.

ويقول الكاتب إن المسجد الذي يعود إلى القرن الثاني عشر اشتهر عندما استخدمه زعيم تنظيم داعش ليكون موقع ظهوره العلني الوحيد، معلناً نفسه كزعيم لما يسمى بالخلافة.

ويضيف أنه عندما استعاد الجيش العراقي الموصل في عام 2017، دمر مقاتلو تنظيم داعش الارهابي المنسحبون معظم المسجد بالمتفجرات، بما في ذلك مئذنته التي يبلغ عمرها 900 عام.

ويضيف أن الأجزاء الوحيدة المتبقية من المسجد الآن هي قاعدة المئذنة والقبة الخضراء للمسجد، والتي تضم المنطقة التي يؤدى فيها البغدادي صلاة الجمعة.

ويقول إن منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة، اليونسكو، أطلقت مؤخراً مسابقة عالمية لمهندسي وشركات المعمار لتصميم كل من المجمع والمئذنة من جديد.

وقال وزير الثقافة العراقي حسن ناظم، الذي تتعاون إدارته في المشروع، إنه في إعادة بناء مسجد النوري ومئذنة الحدباء، نحن نعيد بناء الذكريات ونصلح الشقوق التي خلفها إرهاب داعش.

وقام عمر طاقة، وهو أحد المهندسين المدنيين العديدين الذين ساعدوا في مشروع الترميم، بجولة في المسجد لصحيفة التلغراف.
وقال إنه تم بالفعل إزالة ما يقرب من 6000 طن من الأنقاض من موقع المسجد. وقام خبراء التخلص من القنابل بإزالة حوالي 20 عبوة ناسفة مخبأة في جدران المسجد التي يبلغ سمكها متراً.

المصدر: رأي اليوم