zakzaki

مكتب “الشيخ ابراهیم الزکزاکي” يوضح وضعه الصحي

کلمات مفتاحیة:

علی أثر تسرب أخبار عن إصابة الشيخ الزکزاکي بـ تسمم الدم فقد طالب عدد من أنصاره المکتبَ بتقديم استفسارات بهذا الشأن وعليه يقوم مکتب الشيخ الزكزاكي بإيضاح ما يلي:
في مجزرة عام 2015 والتي راحت ضحيتها أکثر من 1000 شخص وعلی أثر اقتحام منزل الشيخ، لقي ثلاثة من أولاد الشيخ مصرعهم کما تم إحراق أخته في النار. وفي هذا الهجوم أصيب الشيخ وزوجته بجروح بالغة وفقد الشيخ إحدی عينيه کما ساءت حالة زوجته الصحية بسبب الشظايا الکثيرة التي بقيت في جسدهما.

وعلی مدی أکثر من ثلاثة أعوام الماضية فإن الحکومة النيجرية وخلافا للمواثيق الدولية قد حبست الشيخ وزوجته -رغم المرض والجروح الکثيرة- في ثکنة عسکرية ولم يسمح لهما بالمداواة خارج البلاد.

ثم زارهما عدد من أصدقاء الشيخ رفقة 4 أطباء دوليين في ابوجا المکان الذي يعتقل فيه الشيخ وأکدوا علی ضرورة ايفاد الشيخ وزوجته الی الخارج لتلقي العلاج لکن الحکومة النيجرية لم تسمح لهما بالخروج بعد.

وفي الأسبوع الماضي وعلی أثر تحليل دم الشيخ أعلن فريق الشيخ الطبي أنه يوجد کثير من الرصاص والکادميوم الخطير والمهلك في دمه کما أن کبده مريضة بشدة وأصبحت أسنانه سوداء منذ أسبوعين.

ویعتبر الأطباء المعالجون إصابة الشيخ بالتسمم ناتجا عن الأعيرة الرصاصية والشظايا التي بقيت في جسده منذ تم أسره. وقد أکد هذا سائرُ الأطباء الدوليين .

لهذا من الضروري أن تقوم الحکومة النيجرية باطلاق سراح الشيخ فورا وتوافق علاجه واذا رفضت الحکومة هذا فإن المسؤولية علی عاتقها.

وعليه فإن المکتب يطالب جميع المسلمين وأنصار الشيخ ابراهيم الزکزاکي و جميع الأحرار في العالم أن يبذلوا قصاری جهودهم لإطلاق سراح الشيخ وأن يدعوا حکومة نيجريا الی السماح للشيخ وزوجته لمغادرة البلاد کي يتلقيا العلاج هناك، کما يطلب جميع المسلمين أن يدعوا للافراج عنه وعلاجه القريب.