ندوة إفتراضية بعنوان “دور المرأة والأسرة في نشر ثقافة عاشوراء” في لبنان

کلمات مفتاحیة:

بمناسبة أیام محرم والذکری الألیمة لملحمة عاشوراء الحسين (ع)، نظمت المستشاریة الثقافیة للجمهوریةالإسلامیة الإیرانیة فی لبنان ومؤسسة عاشوراء الدولیة ندوة افتراضیة تحت عنوان “دور المرأة والأسرة في نشر ثقافة عاشوراء والنهضة الحسینیة” بمشارکة نخبة من اهل الفکر و العلم والمعرفة, عبر تطبیق برنامج Zoom Cloud .Meeting

وقدمت الکاتبة والمترجمة مریم میرزاده  الندوة بکلمة حیث اعتبرت “إننا نقف من مرةً أخری، رغم تحولات العالم، أمام مشهدية عاشوراء الحسین (ع) لنتعلّمَ الدروسَ ولنقتدی بأبطالِ التاریخ قبل أن نبکیَهم. دروسٌ کثیرة تحملها واقعة کربلاء وإننا الیوم نحاول تقديم أحد هذه الدروس الأساسیة التی تلعبُ المرأةُ فيها دور المعلّم.

واضافت ميرزاده جزءٌ كاملٌ من مدرسةِ عاشوراءيختصُّ بتقديمِ صورةٍ عن دور المرأة في صناعة البطولات. فأيُّ امرأةٍ لعبت دورَ البطولةِ في أكثر المشهديات التاريخية حقيقةً، وكانت مطالَبةً بالصمود  لتبليغ الرسالة، لإيصالِ الراية، حتى يبلغ صوت  الحسين مسامعَ الأجيال حتى نهايات الزمان.. هل من ناصرٍ ينصُرُني؟

وتحدث سماحة الشیخ محمد حسن أختری رئیس مؤسسة عاشوراء الدولیة فقال ” نحن فی هذه السنة وفی ظل هذه الظروف الصعبة نحیی ذکری عاشوراء  بالشکل غیر المتعارف علیه عند عشاق الإمام الحسین  “ع” ، حیث منعتنا هذه الظروف من الاجتماع فی المجالس واقامة المواکب الحسینیة.

دور المرأة فی نشر الثقافة العاشورائیة

وعن دور المرأة فی نشر الثقافة العاشورائیة اشار الشیخ محمد حسن أختری الی ان للمرأة کما للرجل دور فاعل فی المجتمعالبشری علی جمیع الاصعدة ، فدور المرأة یضاهی دور  الرجل فی احیاء القیم العلیا والثقافة الدینیة فی المجتمع . ان احیاء قیم المجتمع تتجلی فی عاشوراءالحسین”ع” . فکلا من المرأة والرجل ادی دوره وبشکل  فاعل فی واقعة الطف المؤلمة.

من جهته المستشار الثقافی للجمهوریة الإسلامیةالإیرانیة فی لبنان الدکتور عباس خامه یار وبعد ان شکر المشارکین فی الندوة ,  أشار الی  کلام للإمام الخمینی  (قده) یقول فیه :

القرانُ الکریمُ یصنعُ الإنسانَ والمرأةُ تصنعُ الإنسان.. الإسلامُ لا یوافقُ علی حریةِ المرأة فحسب، بل یُعتبَرُ واضع  أسسِ حریتِها فی جمیعِ أبعادِها الوجودیة… لهنَّ الحقُّ فی التدخلِ فی السیاسةِ وهذا  هو تکلیفُهنّ… وفی الإدلاءِ بأصواتِهنَّ والحصولِ علیأصواتِ

و سأل المستشار الثقافی للجمهوریة الإسلامیةالإیرانیة فی لبنان   عن دورُ المرأةِ فی المجتمع؟

واشار الدکتور عباس خامه یار الی ان زینب بنت علی(ع) “تُعطینا النموذجَ الأمثلَ لشخصیةِ المرأة، فی ابعاد مختلفةٍ منها الصبرُ والقوةُ والعطفُ والتربیةُ وحمایة الأسرةِ وغرسُ ثقافةِ الإیثارِ ونُصرةُ الحقِّ وبَذلُ کل ما یملِکُهُ الإنسانُ فی هذا الطریق.

من جانبها تحدث من  دولة الکویت  الکاتبة  الدکتورة زهراء الموسوی, الاستشاریة النفسیة ومؤلفة کتاب”قراءة نفسیة فی واقعة الطف”، ,  عن “دور الأم و الزوجة فی اتخاذ القرارات وانعکاسه علی الأسرة”,قفالت : وحتی فترات لیست بعیدة انحصر دور المرأةخصوصاً فی المجتمعات غیر الزراعیة فی البیتواعمال المنزل والانجاب ورعایة الابناء ولذلک قلیلة المصادر  التاریخیة التی تذکر لنا عن سیرة وحیاة حتی النساء البارزات فی التاریخ. لکن واقعة عاشوراء تعتبر من الوقائع المتمیزة التی ییرز فیها دور المرأة اولاً بشکل مؤثر جداً وثانیاً بشکل ایجابی.