ثلاثة شهداء بينهم طفل على حدود قطاع غزة

کلمات مفتاحیة:

قالت وزارة الصحة في قطاع غزة يوم الجمعة إن ثلاثة فلسطينيين بينهم طفل قتلوا برصاص الجيش الإسرائيلي خلال مواجهات شهدتها حدود القطاع ضمن مسيرات العودة المستمرة منذ أكثر من ستة أشهر.

وقال جيش الإحتلال إنه كان يتصدى لأفراد بين الحشد كانوا يلقون القنابل اليدوية والمتفجرات على جنوده!

وتجمع آلاف الفلسطينيين للمشاركة في الاحتجاجات الأسبوعية قرب السور الحدودي بين إسرائيل والقطاع.

وذكرت وزارة الصحة في بيان ” شهيدا غزة هما: الطفل فارس حافظ السرساوي 12 عاما والشاب محمود أكرم أبو سمعان 24 عاما“.

وأضافت أن 126 شخصا آخرين أصيبوا بأعيرة نارية بينهم مسعف في حالة حرجة بعد إصابته برصاصة في الصدر.

وقال جيش الإحتلال الإسرائيلي في بيان إن بعض الفلسطينيين ”كانوا يلقون عبوات ناسفة وقنابل يدوية، ويدفعون بإطارات مشتعلة ويقذفون الحجارة“ على جنوده والسور الحدودي. وأضاف أن البعض عبروا الحدود لإلقاء قنابل يدوية على أراض إسرائيلية قبل أن يعودوا إلى قطاع غزة.

ولم يصب أي إسرائيليين!

ويقول مسعفون في قطاع غزة إن 195 فلسطينيا على الأقل قتلوا بنيران قوات الإحتلال منذ أن بدأت الاحتجاجات الأسبوعية في القطاع في 30 مارس آذار.

ويقول منظمو الاحتجاجات إن هدفها دعم مطالب حق العودة للفلسطينيين وإنهاء الحصار الذي يفرضه الإحتلال على القطاع فضلا عن القيود التي تفرضها مصر على الحدود مع غزة. وقتل قناص من غزة جنديا إسرائيليا.

وتتهم إسرائيل حركة المقاومة الإسلامية (حماس) التي تدير القطاع بتعمد إثارة العنف خلال الاحتجاجات، وهو ما تنفيه الحركة.

—————–

المصدر: رويترز