برنامج الملف: البعثة النبوية والجوهر الديني والحضاري للرسالة

کلمات مفتاحیة:

حلقة خاصة من برنامج الملف سوف تأتيكم الليلة مباشرة في الثامنة و النصف مساء بتوقيت مكة المكرمة

محور هذه الحلقة التي تتزامن مع ليلة ذكرى مبعث الرسول الأكرم صلى الله عليه و آله و سلم هو : البعثة النبوية والجوهر الديني والحضاري للرسالة

حيث نحاول من خلاله تقديم قراءة اهل البيت عليهم السلام لحادثة البعثة وكيف تلقى النبي صلى الله عليه وآله اول وحي في غار حراء وبعد نزوله الى السيدة خديجة سلام الله عليها وبيان خطأ القراءة الشائعة والمتبناة من قبل بعض المذاهب والتي اوجدت جملة من الاشكاليات العقدية والكلامية والفكرية وبررت بعض الهجمات على النبي صلى الله عليه و آله و سلم والاسلام.. كما ضربت مبدأ الانسان الكامل والولاية والامامة وكانت هذه الاشكاليات سببا في استنتاجات بعض المتعرضين للاسلام كسلمان رشدي وكتابه الآيات الشيطانية وبعض ما جاء في الافلام والرسوم المسيئة للنبي الاكرم.
المحور الاخر يتعلق باعطاء قراءة معمقة وعصرية لرسالة الاسلام التي جاء بها النبي صلى الله عليه وآله حيث احتوت هذه الرسالة بعدين مهمين هما اللذان اعطيا للاسلام عالميته وخطابه العابر للزمان والمكان.. ونقصد البعد الديني الاعتقادي والروحاني والمعنوي والقدسي وما يتعلق به من اخرويات وطقوس واخلاق وشرائع وشعائر..والاخر هو البعد الحضاري بمعني ان في الاسلام طرحا لاقامة حضارة انسانية كونية مكتملة الابعاد تضم كافة العناصر التي تحتاجها الحضارات عامة كاعلاء شأن العلم والتعلم وجعله ضمن الواجبات الفردية والجماعية واضفاء الجانب الانساني البعيد عن المفاضلات والتعصبات العرقية اللونية القبلية الطبقية وحتى الطائفية والدينية ( بمعنى ان الانتماء لدين يمنع او يعطي امتيازا لمواطن هذه الحضارة دون غيره ) وطبعا يدعم الاسلام طرحه الحضاري بمقومات اخلاقية وقيمية واجتماعية بمحورية الاسرة وحتى مصطلح الاسلام الذي يتضمن التسليم يتضمن ايضا السلم كما يتضمن الايمان مفهوم الامن وهما اي الامن والسلام من المفاهيم الحضارية الاكثر تداولا في عصرنا الحاضر..
ومن خلال هذين البعدين يجاول البرنامج أن يخلص الى خصائص النموذج الحضاري الاسلامي مقارنة بالنموذج الغربي الذي يتضمن عناصر كالعلم والحرية ولكن مع تعريف احادي للانسان يغلب من خلاله الاخلاق النفعية على الاخلاق الفطرية ويبرر نزعاته الاستعمارية وقيم الاباحية وازدراء وتشويه بنية الأسرة وما الى ذلك..

و في هذا السياق يطرح البرنامج الأسئلة التالية على المشاهدين:

ما هي العبارات التي تراها مناسبة وانت تستقبل ذكرى المبعث النبوي الشريف وهو اليوم الذي اوحي للنبي في غار حراء بتبوء منصب النبوة وتبليغ الرسالة وحمل القران الى البشرية..

ماذا يعني ان النبي ارسل الى الخلق كافة وان الاسلام دين لكل البشرية ولا يخص قوما دون اخر..

ماذا عنى القران الكريم بوصفه النبي بانه ارسل رحمة للعالمين خاصة وان بعض الدوائر الغربية الاستعمارية تحاول الصاق القساوة والتطرف والعنف والارهاب بالدين الاسلامي ..

انما بعثت لاتمم مكارم الاخلاق ..ماذا نفهم من هذه العبارة النبوية الشريفة..

جئتكم بالشريعة السمحاء ماذا نفهم من هذه المقولة للنبي الاكرم حيال روح التسامح والتعايش في الاسلام في التعامل مع سائر الاديان والطوائف والاقوام..

الناس صنفان اما اخ لك في الدين او نظير لك في الخلق..

هي روح الاسلام الحضاري الذي اكده الامام علي عليه السلام الرجل الثاني في الاسلام .. ما رسالتها الحضارية في عصرنا الحاضر وسط تيارات العنف ونزعات الكراهية والتكفير والارهاب ومصادرة حق الشعوب ..

يقول الفيلسوف والاديب البريطاني جورج برناردشو ” لو تولى العالم الحديث رجل مثل محمد لنجح في حل مشاكل العالم وهو يحتسي فنجان قهوة”.. كيف تعلق على هذه الرؤية..

احد اهم اوامر نبي الاسلام هو اعلاء شأن العلم والتعلم وجعله فريضة على كل مسلم ومسلمة من المهد الى اللحد وطلب العلوم والمعرفة حتى لو كانت في الصين..ولكن لا نجد تحمسا لدى مسلمي زماننا باللحوق بركب التقدم العلمي لدى غيرنا..ما السبب..ومن المسؤول..وهل يمكن بناء حضارة من دون معرفة..

الذين اختاروا اعتناق الاسلام من بين الغربيين عموما والنساء الغربيات بشكل خاص يؤكدون ان الذي جذبهم للاسلام هو الاخلاق الاجتماعية وقيم الاسرة كبر الوالدين وصلة الارحام واحترام كبار السن ..فلماذا نجد الاخلاق النفعية والقيم الغربية كالحرية الجنسية وازدراء الامومة والتقليل من شأن الاسرة ووضع كبار السن في دور الرعاية اصبحت تنتشر بين مجتمعاتنا المحسوبة على النبي والاسلام الذي جاء به ..

ان تحب للاخرين ما تحب لنفسك وان تكره لهم ما تكره لنفسك.. قيمة دينية اخلاقية اجتماعية يعتبرها البعض حتى في الغرب بانها قاعدة اخلاقية ذهبية الى جانب سائر القيم الاجتماعية الاخرى ..ما مدى تاثيرهذه القيم والقواعد في اقامة حضارة تتطلع اليها البشرية اليوم..

وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا ..كيف سيصبح فهمنا لهذا العبارة القرآنية لو فهمناها على اساس دعوتها للتبادل المعرفي بين الشعوب والبلدان والحضارات لخدمة وتطور البشرية ..

وتعاونوا على البر والتقوى ..ولا تعاونوا على الاثم والعدوان.. لو حكمت الشعوب والمجتمعات داخلها وفي العلاقات فيما بينها هذه القيمة في التعاون برأيك ما الذي ستجنيه البشرية..وهل علينا ان نبدأ من انفسنا..

الاسئلة التي تريد طرحها على ضيوف البرنامح تحت عنوان البعثة النبوية والجوهر الديني والحضاري للاسلام

هذا البرنامج من إعداد سعيد حسن و انتاج سعيد ديانتي و يقدمه لكم الزميل المخضرم رائد دباب على الهواء مباشرة كل أربعاء في الثامنة و النصف مساء بتوقيت مكة المكرمة