الحشد الشعبي يتكلم عن تجسس أمريكي و انتهاك سيادة العراق

کلمات مفتاحیة:

قائد عمليات الأنبار في الحشد الشعبي قاسم مصلح يقول إنّ القوات الأميركية تعمل على أخذ معلومات دقيقة وحساسة من القوات الأمنية المرابطة على الحدود العراقية السورية، ويصف الاستطلاع الأميركي بأنه انتهاك للسيادة العراقية.

اعتبر قائد عمليات الأنبار في الحشد الشعبي قاسم مصلح أنّ الاستفزازات الأميركية وصلت إلى كشف معلومات سرية لقواتنا المرابطة على الحدود.

وأشار إلى أنّ القوات الأميركية تعمل على أخذ معلومات دقيقة وحساسة من القوات الأمنية المرابطة على الحدود العراقية السورية.

قائد عمليات الأنبار في الحشد الشعبي وصف الاستطلاع الأميركي بالانتهاك للسيادة الوطنية العراقية.

وأضاف أنّ القوات الأميركية استطلعت مسافة من الحدود العراقية السورية ووجهت أسئلة لشرطة الحدود والجيش العراقي.

وفي التفاصيل، ذكر مصلح أنّ الأسئلة الأميركية تناولت عدد النقاط القتالية عند الحدود وكمية الذخيرة ونوع السلاح وعدد الأفراد في كل نقطة، لافتاً إلى أنّ كشف المعلومات المطلوبة أميركياً هو غاية في الخطورة ويجعل استهداف القوات المرابطة سهلا.

و قال قائد عمليات الأنبار في الحشد الشعبي إنّ “القوات الأميركية حاولت أخذ معلومات أمنية من قواتنا”.

وأضاف “القوات الأميركية قامت بعمل تجسسي بحت في وقت نواصل عملياتنا ضد داعش”.

كما لفت إلى أنه “هناك نوايا مبيتة من قبل الأميركيين ولا سيما أن المعلومات المطلوبة تساعد داعش في الهجوم علينا”.

مصلح ذكر أنّ الطائرات الأميركية من الجانب العراقي تهبط في الجانب السوري حيث توجد مقار لداعش، مشيراً إلى عدم رصد أي انسحاب أميركي من قبل الجنود من سوريا بل هناك تعزيز للقوات.

وفي هذا الإطار، قال إنّ دخول الرئيس الأميركي دونالد ترامب إلى قاعدة الأسد يعني احتلالا للعراق وهو ما يتم رصده من خلال فتح القواعد.

وتابع قائلاً “نحن الحشد الشعبي لا نسمح بأن تمسك أي قوة أجنبية الملف الأمني في بلادنا”.

قائد عمليات الأنبار في الحشد الشعبي، تحدث عن أنه جرى التنسيق مع الحكومتين العراقية والسورية لحسم داعش في الجانب السوري وإلا سندخل للقضاء عليه، مضيفاً “مستعدون للدخول للقضاء عليه”.


إردوغان: بعد تطهير منبج وشرق الفرات سيأتي الدور على داعش

من جهته، قال الرئيس التركي رجب طيب إردوغان إنه “حققنا مكاسب كبيرة في المسألة السورية ويجب أن نكون حاسمين في هذه القضية من أجل مستقبلنا”.

وأضاف أنه بعد تطهير منبج وشرق الفرات سيأتي الدور على تنظيم داعش، معرباً عن ثقته بأنه توصل إلى تفاهم تاريخي مع الرئيس الأميركي دونالد ترامب خلال اتصاله معه أمس الاثنين.

وقال “نرحب بتبني ترامب مواقف مختلفة في المسألة السورية إلا أن هذه المواقف لم تنعكس على أرض الواقع”.


المصدر : الميادين