الإعلام الحربي ينفي صحة وقف العدوان على الحديدة

أكد الإعلام الحربي اليمني أنه “لا صحة لوقف التحالف السعودي عملياته العسكرية في الساحل الغربي، كاشفاً أنه “مستمر في التحشيد وترتيب صفوفه لتصعيد جديد”.

وأوضح الإعلام الحربي أن “إعلان التحالف السعودي وقف عملياته العسكرية في الحديدة يهدف للتضليل عن تحضيراته”.

وكانت وكالة رويترز  نقلت صباح اليوم الخميس عن ثلاثة مصادر في التحالف السعودي قولها إن التحالف أمر بوقف الحملة العسكرية في الحديدة، وأصدر تعليمات إلى قواته على الأرض بوقف القتال.

عضو المكتب السياسي لحركة “أنصار الله” علي القحوم قال إنه “لا تزال غارات التحالف السعودي على الحديدة كثيفة حتى الساعة”.

وأضاف أن “التحالف لم يتمكن من تحقيق اختراق في الحديدة وفشل فشلاً عسكرياً وإعلامياً”.

القحوم أشار إلى أن “الأميركي هو من يصرّ  على أن يتواصل العدوان على اليمن”، لافتاً إلى أن “الأبواب السياسية مفتوحة ولولا العدوان لكان هناك اتفاق بين القوى السياسية لسد الفراغ”.

مصدر عسكري يمني أفاد بوقوع قتلى وجرحى من قوات التحالف خلال استعادة السيطرة على العديد من المواقع في منطقة مَجَازَة بعسير السعودية.

وكالة “فرانس برس”، كانت قد نقلت أمس الأربعاء عن قادة ميدانيين، أن حكومة الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي قررت تعليق عملياتها العسكرية في محافظة الحديدة غرب البلاد.

ونقلت الوكالة عن قادة ميدانيين يمنيين في قوات الرئيس هادي قولها إن “قواتنا تلقت أوامر بوقف هجوم مدينة الحديدة”.

ميدانياً، أفاد مصدر عسكري يمني بأن الجيش اليمني واللجان الشعبية سيطروا على مواقع لقوى التحالف السعودي في جبهة ناطع في البيضاء.

و أفادت مصادر إعلامية بسلسلة غارات للتحالف السعودي صباح اليوم على منطقة كيلو 16 جنوب الحديدة غرب اليمن.

حدة المعارك كانت قد تراجعت الإثنين الماضي، قبل أن تتحول إلى اشتباكات متقطعة الثلاثاء وتتوقف نهائياً الأربعاء، بعد أسبوعين من الاشتباكات العنيفة في شرق وجنوب مدينة الحديدة المطلّة على البحر الاحمر، قتل فيها نحو 600 شخص غالبيتهم من جماعة “أنصار الله” الحوثيون.

هذا وأكّدت الإمارات أمس الأربعاء تأييدها عقد محادثات سلام يمنية في السويد في أقرب وقت ممكن رغم العملية العسكرية الجارية في مدينة الحديدة.


الجبير: نعمل مع المبعوث الاممي إلى اليمن للوصول إلى حل سياسي

من جهته، قال وزير الخارجية السعودي عادل الجبير في مؤتمر صحافي له اليوم “إننا نعمل مع المبعوث الأممي إلى اليمن للوصول إلى حل سياسي وندعم جهوده لعقد مفاوضات استوكهولم”.

وإذّ قال “إننا سنواصل الدفاع عن حدودنا مع اليمن وجماعات الحوثي هي التي تفرض الحصار على المدن اليمنية، رأى الجبير “أن الحل في اليمن هو حل سياسي ويجب أن يؤدي إلى اعادة الشرعية وازالة آثار الانقلاب”.



المصدر : الميادين