روحاني يرفض استقالة ظريف

کلمات مفتاحیة:

وزير الخارجية الإيراني يعود عن استقالته، والرئيس الإيراني حسن روحاني يخاطبه بالقول “تابع مسيرتك بقوة وحكمة وشجاعة” ، وقائد قوة قدس في الحرس الثوري الإيراني اللواء قاسم سليماني يؤكد تعقيباً على استقالته إنه هو مسؤول السياسة الخارجية لإيران وخلال مدة تصديه لمسؤولية وزارة الخارجية كان ولا يزال محط دعم وتأييد كبار مسؤولي النظام خاصة قائد الثورة الإسلامية”.

رفض الرئيس حسن روحاني استقالة وزير الخارجية محمد جواد ظريف في رسالة رداً على استقالته.

 

روحاني قال في رسالته لظريف التي رفض فيها استقالة الأخير “قبول طلبك الاستقالة مخالفاً للمصالح الإيرانية وعليه أرفضها”، مؤكداً أنه على “جميع الأجهزة الحكومية والسيادية الإيرانية أن تكون على تنسيق كامل مع وزارة الخارجية”.

الرئيس الإيراني توجّه بكلامه لظريف قائلاً “تابع مسيرتك بقوة وحكمة وشجاعة”.

وعاد ظريف عن استقالته ووضع على صفحته عبر “انستغرام”صورة تحمل العلم الإيراني، قائلاً إن “كل ما يهمني هو الارتقاء بالسياسة الخارجية للبلاد والدفاع عن مصالح الشعب الإيراني الشريف وحقوقه في الساحات الدولية”.

وأضاف “لم يكن لدي أي هم سوى تولي السياسة الخارجية للبلاد والدفاع عن المصالح الوطنية وحقوق الشعب الإيراني الشريف في المحافل الدولية”.

وقالت معلومات إن ظريف ظهر اليوم الأربعاء في مراسم بروتوكولية خلف الرئيس حسن روحاني، وشارك في مراسم استقبال رئيس الوزراء الأرمني الذي وصل طهران قبل قليل.

من جهته، عقّب قائد قوة قدس في الحرس الثوري الإيراني اللواء قاسم سليماني تعليقاً على استقالة وزير الخارجية محمد جواد ظريف فقال “بالتأكيد السيد ظريف هو مسؤول السياسة الخارجية للجمهورية الإسلامية وخلال مدة تصديه لمسؤولية وزارة الخارجية كان ولا يزال محط دعم وتأييد كبار مسؤولي النظام خاصة قائد الثورة الإسلامية”.

وأضاف أن “ظريف قام بإجراءات قيمة في مجالات مختلفة لتوفير المصالح الوطنية للبلاد”.

سليماني أشار إلى أن زيارة الرئيس السوري بشار الأسد إلى إيران فأوضح أنه “خلال زيارة الرئيس الأسد ولقائه مع الرئيس روحاني كان هناك بعض عدم التنسيق في رئاسة الجمهورية وقد أدت إلى عدم حضور الوزير ظريف خلال اللقاء وقد كنت خجولا منه”.

وختم بالقول إن “الأدلة تشير إلى أنه لم يكن هناك أي قصد لعدم حضور الوزير ظريف خلال اللقاء، ويجب التأكيد على أن السيد ظريف كوزير للخارجية هو مسؤول قسم السياسة الخارجية للبلاد”.

بدوره، قال مستشار الرئيس روحاني حسام الدين اشنا “برأي الرئيس روحاني إيران لديها سياسة خارجية واحدة ووزير خارجية واحد”.

وكان ظريف قدّم استقالته أمس الثلاثاء وكتب على حسابه على انستغرام “أعرب عن شكري الجزيل للشعب الإيراني العزيز والبطل والمسؤولين المحترمين لحلمهم طيلة 67 شهراً الماضية.. أقدم اعتذاري لعجزي عن مواصلة مهامي وعن جميع النواقص والتقصير طيلة فترة خدمتي متمنياً لكم الرفاهية والرفعة”.

وأعلن المتحدث باسم الخارجية الإيرانية بهرام قاسمي يوم الثلاثاء أنه لم تتم الموافقة على استقالة وزير الخارجية محمد جواد ظريف كما أعلن مكتب الرئاسة.

وقال قاسمي إن كل التفسيرات والتحليلات حول أسباب استقالة ظريف غير صحيحة وبعيدة عن الحقيقة.

الرئيس الإيراني حسن روحاني قال إن وزارة الخارجية هي ممثلة للشعب والحكومة منتخبة من قبله، مؤكداً أن وزارتي الخارجية والنفط والبنك المركزي في “الخط الأمامي للتصدي لأميركا”.

ونقلت وكالة “رويترز” عن عضو في مجلس الشورى الإيراني أن غالبية الأعضاء وجهوا رسالة إلى روحاني لدعوة ظريف إلى الاستمرار في منصبه.

ولاقت استقالة ظريف ردود فعل عالمية وخاصة من الولايات المتحدة و الكيان الصهيوني.


المصدر: الميادين