لندن ترحب بالعقوبات الامريكية على روسيا

رحبت لندن بفرض الولايات المتحدة عقوبات جديدة على روسيا، على خلفية تسميم العميل الروسي المزدوج “سيرجي سكريبال”، في مارس/ آذار الماضي.

وفي وقت سابق الأربعاء، أعلنت واشنطن عزمها فرض عقوبات جديدة ضد روسيا، على خلفية “استخدامها سلاحاً كيميائياً أو بيولوجياً” في واقعة تسميم العميل “سكريبال”، وابنته “يوليا”، ببريطانيا.

وبحسب بيان صادر لرئاسة الوزراء البريطانية قالت فيه: “إننا نرحب بهذه العقوبات الجديدة التي يعتزم حلفاؤنا الأمريكان فرضها على روسيا”.

وتابع البيان “يعتبر هذا رداً دولياً قاسياً ضد استخدام مواد كيميائية في شوارع مدينة ساليسبري في مقاطعة ويلتشير، غربي بريطانيا، التي شهدت حادث تسميم العميل الروسي، وابنته.

والأربعاء زعمت المتحدثة باسم الخارجية الأمريكية، “هيذر ناورت” إن “الولايات المتحدة تأكدت في 6 أغسطس (آب) الجاري أن الحكومة الروسية قامت باستخدام أسلحة كيميائية أو بيولوجية في خرق للقوانين الدولية”، في إشارة لحادث تسميم سكريبال، مضيفة أنه “استنادا إلى القانون الأمريكي فيما يتعلق بالأسلحة الكيميائية، فإن استخدام هذه الأسلحة سيؤدي إلى فرض عقوبات اقتصادية (بحق روسيا) تدخل حيز التنفيذ نهاية أغسطس/ آب(الجاري)”.

وفي 4 مارس الماضي، تعرض العميل الروسي السابق “سكريبال” وابنته يوليا لمحاولة تسميم في بريطانيا باستخدام غاز أعصاب سام.

واتهمت بريطانيا روسيا بمحاولة قتلهما باستخدام “غاز الأعصاب”، وهو ما نفته موسكو، وقالت إن لندن ترفض اطلاعها على نتائج التحقيق أو إشراكها فيه.

المصدر : وكالات

 

 

کلمات مفتاحیة: ، ،