اليمن على حافة المجاعة.. و تايم تكرم خاشقجي و حراس الحقيقة!

کلمات مفتاحیة:

اختارت مجلة تايم الأميركية الثلاثاء الصحافي السعودي جمال خاشقجي الذي قتل في 2 تشرين الأول/أكتوبر داخل قنصلية بلاده في اسطنبول كشخصية العام، إلى جانب عدة صحافيين آخرين اعتبروا “حراس الحقيقة”.

وإضافة الى جمال خاشقجي اختارت المجلة تكريم الصحافية الفيليبينية ماريا ريسا والصحافيين البورميين من وكالة رويترز وا لون وكياو سوي او اللذين يقبعان حاليا في السجن، وكذلك العاملين في الصحيفة المحلية الأميركية “كابيتال غازيت” التي قتل خمسة من صحافييها خلال هجوم في 28 حزيران/يونيو في انابوليس في ولاية ميريلاند.

وقال رئيس التحرير إدوارد فيلسنتال “عندما نظرنا إلى الخيارات اتضح بأن التلاعب بالحقيقة والاساءة إليها هو حقا الخيط المشترك في الكثير من الأخبار الرئيسية هذا العام من روسيا إلى الرياض إلى سيليكون فالي”.

وأضاف “لذا، اخترنا تسليط الضوء على أربع شخصيات ومجموعة ممن جازفوا بدرجة كبيرة سعيا وراء حقيقة أكبر، بدءا بجمال خاشقجي”.

والمجلة التي تمنح هذا اللقب سنويا منذ العام 1927 نشرت أربعة اغلفة للمجلة لعددها هذا الأسبوع، لتكريم الصحافيين.

– تكريم بعد الوفاة –

وهي المرة الاولى التي يتم فيها اختيار صحافي أو عدة صحافيين شخصية العام على غلاف المجلة.

وفي تفسير لقرار تكريم الصحافي خاشقجي، قال فيلسنتال إنه “من النادر جدا أن يتنامى تأثير شخص ما بهذه القوة بعد الوفاة”.

وأضاف “إن قتله أطلق إعادة تقييم دولية في ولي العهد السعودي ونظرة مستحقة منذ وقت طويل إلى الحرب المدمرة في اليمن”.

وكانت وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية (سي آي إيه) قد استنتجت بأن ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان “قد يكون أمر” بقتل خاشقجي في 2 تشرين الأول/أكتوبر، وفقا لوسائل إعلام أميركية.

أما الصحافيان البورميان وا لون (32 عاما) وكياو سوي او (28 عاما) فقد كشفا عن قتل 10 من الروهينغا خارج إطار القانون خلال حملة عسكرية في غرب ولاية راخين في بورما العام الماضي.

وهما يقبعان في السجن منذ نحو السنة، ودينا بموجب قانون “المساس بأسرار الدولة” في أيلول/سبتمبر. وستنظر محكمة في طلب استئنافهما الحكم في وقت لاحق هذا الشهر.

وماري ريسا، هي الرئيسة التنفيذية للموقع الإخباري الفيليبيني رابلر، الذي سعت الحكومة لاغلاقه بسبب انتقاده للرئيس رودريغو دوتيرتي.

ووجهت إلى ريسا تهمة — وصفتها ب”المفبركة” — بأن موقع رابلر قدم معلومات غير صحيحة لسلطات الضرائب. وتواجه في حال الادانة السجن 10 سنوات.

والمشارك الرابع في اللقب العاملون في صحيفة كابيتال غازيت في انابوليس. وتعرض مكتبهم لهجوم مسلح شنه جارود رودمان في حزيران/يونيو مما أدى إلى مقتل خمسة صحافيين.

وبذلك تقدم الصحافيون على دونالد ترامب الذي اختير شخصية العام 2016 وحل ثانيا السنة الماضية بعدما كان المراهنون يعتبرونه الاوفر حظا.

وهي المرة الثانية على التوالي التي تختار فيها المجلة مجموعة أشخاص وليس شخصية واحدة.

وبعد دقائق على الإعلان واصل ترامب هجماته على وسائل الاعلام على تويتر واتهم “الأخبار الكاذبة” بنشر اخبار مضللة حول جهوده لملء شغور مركز كبير موظفيه.

وحل المدعي الخاص روبرت مولر المكلف التحقيق في التواصل بين حملة فريق ترامب الرئاسية وروسيا، في المرتبة الثالثة للتصنيف.