تبادل قوائم المعتقلين في اليمن بعد اتفاق السويد

کلمات مفتاحیة:

قالت اللجنة الدولية للصليب الأحمر يوم الأربعاء إن طرفي الحرب في اليمن تبادلا قوائم بأسماء 16 ألف معتقل للإفراج عنهم بمقتضى اتفاق توصل إليه الجانبان الخميس الماضي في مدينة ستوكهولم السويدية. وأضافت اللجنة أنه من المرجح أن تشمل عملية التبادل سجناء خارج البلاد.

وفي وقت سابق قال ستيفان دوجاريك المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة إن إعادة انتشار القوات في موانئ الحديدة والصَليف ورأس عيسى، ستتم خلال أسبوعين.

وأوضح أن اللجنة الأممية لتنسيق إعادة الانتشار ستعقد أول اجتماع لها اليوم.

اتهامات متبادلة

تأتي هذه التطورات وسط اتهامات متبادلة بين طرفي النزاع بخرق اتفاق وقف إطلاق النار في مدينة الحديدة.

ورغم دخول الهدنة حيز التنفيذ فجر الثلاثاء، لم تتوقف أصوات الاشتباكات في المدينة المطلة على البحر الأحمر.

وقد حذّر تحالف العدوان من احتمال انهيار اتفاق وقف إطلاق النار في الحديدة إذا تأخرت الأمم المتحدة في التدخل للإشراف على الهدنة والعمل على وقف ما أسماها “خروقات الحوثيين” دون ذكر تفاصيل او اثباتات على ذلك.

وفي مؤشر إضافي على هشاشة الاتفاقات بين الطرفين، أعلن التحالف أنه ضرب طائرة مسيّرة كانت رابضة في مطار صنعاء الخاضع للحوثيين. وهذه أول ضربة يعلن عنها التحالف ضد مطار صنعاء منذ مشاورات السويد.

من جهتها، اتهمت حركة أنصار الله قوات هادي بخرق اتفاق الهدنة. وقالت وكالة “سبأ” إن القوات الحكومية المدعومة من الإمارات والسعودية قصفت “أحياء سكنية” في عدة مديريات بمحافظة الحديدة.

  

ورغم هذه التحذيرات، قال مصدر في الأمم المتحدة إن “الاتفاق “متماسك”، موضحا “نثق في نية الطرفين الالتزام بوقف إطلاق النار والعمل على إعادة الانتشار”.

مشروع قرار

هذا و وزعت بريطانيا الثلاثاء مشروع قرار على أعضاء مجلس الأمن حول الوضع في اليمن، وتسعى للتصويت عليه قريبا.

وينص مشروع القرار على إقرار اتفاقيات ستوكهولم بشأن الحديدة وموانئ الحديدة والصليف ورأس عيسى، وتبادل السجناء وبيان التفاهمات حول تعز.

ودعا المشروع أطراف النزاع إلى تسهيل تدفق المساعدات الإنسانية والطبية وحماية الأهداف المدنية، بينما طالب الحكومة اليمنية بالإسراع في ضخ دُفعة أكبر من العملات الأجنبية في الاقتصاد.


المصدر : الجزيرة + وكالات