الرجاء الانتظار

السبت / ١٧ / ذو القعدة / ١٤٤٠ هــ ٢٠ / يوليو / ٢٠١٩ هــ

أسس الحياة الطيبة في مدرسة أهل البيت (ع) | الملف

إذا جزمنا بأن الدنيا مزرعة الأخرة و أن التشريع جاء لإدارة الحياة البشرية و أن الكتاب فيه هدى ورحمة للعالمين و أن رسول الله صلى الله عليه و آله و سلم إنما هو رحمة و بشرى و إن الحياة و زينتها هي للذين آمنوا قبل أن تكون لغيرهم، ستكون الحياة الطيبة هي الحالة التي أرادت الشريعة و أراد الدين إقامتها في مجتمعاتنا البشرية... ما المقصود بالحياة الطيبة و ما هي المعايير التي تقوم عليها و ما هي الأسس التي تقوم على المستويين الفردي و الأسري بالنسبة للحياة الطيبة؟ كيف تكون الحياة الطيبة اجتماعيا و في العلاقات بين الأمم و الشعوب و الثقافات الأخرى؟ ... -------------------- هذا ما نحاول أن نسلط عليه الضوء في هذه الحلفة من الملف مع ضيوفنا الكرام: - د. محمد علي الحسيني - أستاذ اللغات و الفلسفة الإسلامية - في الاستوديو --- - الشیخ فضيل الجزائري - أستاذ في جامعة المصطفى العالمية - عبر الأقمار الإصطناعية من قم المقدسة --- - الشيخ غازي حنينة - عضو قيادة جبهة العمل الإسلامي و رئيس تيار النهضة الوحدوي في لبنان - من بيروت --- -------------------- التقرير: عندما نتحدث عن مدرسة أهل البيت عليه السلام إنما نتحدث عن الاسلام الاصيل الذي يستقي معارفه وعلومه واحكامه وتصوراته ورؤآه من مصدر الوحي وبيته.. لذلك في الحقيقة هو الاسلام الذي انما جاء للحياة الطيبة والسلام والرحمة والتعايش والمحبة. أما المقصود بالحياة الطيبة فهي تلك الحياة التي عبر عنها الكتاب الكريم (الَّذِينَ آمَنُوا وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُم بِذِكْرِ اللَّهِ ۗ أَلَا بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ) والتي تقوم على هذا الاتزان القرآني (وَابْتَغِ فِيمَا آتَاكَ اللَّهُ الدَّارَ الآخِرَةَ وَلا تَنْسَ نَصِيبَكَ مِنَ الدُّنْيَا وَأَحْسِنْ كَمَا أَحْسَنَ اللَّهُ إِلَيْكَ وَلا تَبْغِ الْفَسَادَ فِي الأَرْضِ إِنَّ اللَّهَ لا يُحِبُّ الْمُفْسِدِينَ).. الحياة الطيبة هي التي ملؤها السكينة والطمأنينة القائمة على العلم والمعرفة والعبودية لله وحدة والحرية من كل الصنميات وكل ما يشد الانسان الى الأرض ويغلب جانبه الترابي او الطيني على الروح الالهية التي نفخت فيه. الحياة الطيبة هي التي تُسخرّ زينة الحياة الدنيا من أجل ان تحظى بمراتب سامية من الكمال الروحي والمادي... لذلك فان مفهوم الحياة الطيبة يمكن ان نطبقه على جميع نواحي الحياة الفردية والأسرية والاجتماعية.. وفي مختلف الصعد والمجالات العبادية والاقتصادية والسياسية والثقافية والفكرية. الحياة الطيبة معناه ان يكون المسلم نموذجا للانسان المعاصر وان يكون في مقدمة ركب الحضارة.. وان يستثمر حاضره لبناء مستقبله الذي سيمتد الى عالم الآخرة... اللهم احينا حياة محمد وآل محمد بحق محمد وآله الطيبين الطاهرين. ----------------------------------------------------- هذه الحلقة من البرنامج قدمها لكم الزميل علاء رضائي مباشرة من استوديوهات قناة الثقلين الفضائية بطهران في 18 حزيران/يونيو 2018