الرجاء الانتظار

الإحتفال بالمولد النبوي في السعودية؟! | الملف

لماذا حرم آل سعود و الوهابيون المسلمين من الإحتفال بالمولد النبوي الشريف و غيره من المناسبات الإسلامية على مدى قرن من الزمان.... و لماذا أحلوه اليوم و هم الذين رمو من قام به بالبدعة و الشرك حتى الامس القريب؟ هل هو الإفتتان بالمنهج الصوفي الذي تتبناه الإمارات و مصر إلى حد ما؟ و ما هو هدف سلمان و ابنه من تبني هذا النموذج؟ هل هو الاقتصاد أم غايات اخرى ستتضح معالمها لاحقا؟ في هذه الحلقة من "الملف" نفتح هذا الموضوع مع ضيوفنا الكرام في الاستوديو: - سماحة الشيخ الدكتور محمد نمر زغموت رئيس المجلس الإسلامي الفلسطيني الأعلى في لبنان و الشتات - الأستاذ الدكتور محمد طي الخبير الحقوقي و الأستاذ الجامعي و عبر الهاتف: الدكتور فؤاد ابراهيم الباحث و الكاتب و الناشط السياسي السعودي نص تقرير البرنامج: كالافعى بالضبط! بدأت الوهابية تجدد جلدها المخادع.. و تبقى شرورها و سمها الذي تحاول جاهدة ان تقتل به أمة الاسلام.. هذه هي واحدة من قرائتين لما يجري في المملكة السعودية الوهابية اليوم من تغييرات في الرؤية للأشياء و الأمور الاجتماعية من منظار ديني، و التي يمكن ان تؤدي الى وهابية جديدة قد تدحض كل المتبنيات الخرافية السابقة للجماعة. لكن القراءة الثانية تقول ان عصر الديانة الوهابية انتهى في الجزيرة العربية لأنه يتعارض مع الفطرة و البديهيات الانسانية و العقلية.. و بالتالي انتهى العقد الوهابي القبلي المؤسس للسعودية كنظام سياسي ديني يتكلم باسم الاسلام و يفرض تصوراته على المسلمين. في هذا العام سيحتفل آل سعود و الوهابيون رغم أنوفهم بالمولد النبوي الشريف.. بعد أقرت قيادة السيارة للمرأة و جواز الاختلاط و السفر دون محرم و بعد أن بث الغناء من اعلام السلطة الرسمي.. و جرى تحديد صلاحيات المطاوعة في ما يسمى بهيئة الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر. في هذا العام تقرّ السلطة السعودية بخطأ تاريخي دام قرابة قرن من الزمان بحجة أن الاحتفال بدعة لم تكن في زمن رسول الله صلى الله عليه و آله و سلم... و لايزال الصمت مطبق على أفواه أعضاء هيئة كبار العلماء الوهابيين الذين لا حيلة أمامهم سوى القبول بأوامر "ولاة أمرهم" و الخضوع لهم و إن ضربوا ضهورهم بالسوط.. الوهابية في ورطة من أمرها فتعاليمها التي فصلت على مقاس السلطان لا تسمح لها بالخروج عليه.. و فقدان ذريعة و سلاح إتهام المسلمين الآخرين بالبدع يفقدها أهم سلاح في المحاججة و القتل.. و يعني تسفيها لها. أوليس التسفيه نوع من السياط؟!! هذه الحلقة من البرنامج قدمه الزميل علاء رضائي من استوديوهات قناة الثقلين الفضائية في طهران و تم بثه في 27 نوفمبر/ تشرين الثاني 2017