الرجاء الانتظار

السبت / ١٧ / ذو القعدة / ١٤٤٠ هــ ٢٠ / يوليو / ٢٠١٩ هــ

لماذا إمتدح القران الكريم النبي(ص) بالخلق العظيم؟ | الملف

هل هناك من يشك بأن الأخلاق هي قوام الحياة الإنسانية و أرضية العيش المشترك بين بني الإنسان و أن مصادرها في الفطرة السليمة و أن مهمة الدين هي العودة للإنسان إلى نقائه و فطرته لتجلى اخلاقه و تنعكس على واقعه؟ الإلتزام الشرعي لا يصنع الاخلاق بل يعززها و يهذبها و يدفع بها إلى الواجهة من خلال معادلة الثواب و العقاب، لذلك اشتهر عن نبينا الكريم (صلى الله عليه و آله و سلم) مقولته الشهيرة : إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق.. و الغريب أن الله عز و جل لم يمتدح نبيه على علمه و نسبه و شكله الظاهري و غيرها من العناوين و الجمالات التي تمتع بها النبي (صلى الله عليه و آله) كما امتدحه على اخلاقه.. و خاصة اللين و الرحمة و الرأفة بمن حوله من المؤمنين و المشركين، حتى بلغ مرتبة لم يضع الباري تعالى حدا لها فأشار إليها فقط و قال: و إنك لعلى خلق عظيم ... ----------------------------------- تابعونا بعد التقرير حيث نستضيف: - د. حامد صدقي ، أستاذ جامعي - في الاستوديو --- - د. صفاء الدين الخزرجي ، أستاذ في الحوزة العلمية - عبر الأقمار الإصطناعية من قم المقدسة --- - الشيخ الدكتور محمد الزعبي ، رئيس مكتب الدعوة في حركة التوحيد إلاسلامي - من طرابلس لبنان --- --------------- نص التقرير: في مجتمع القيم القبلية القائمة على العرق والدم والانتساب الأسري والقوة المادية والكثرة العددية.. وضع القرآن الكريم يده على نقطة مفصلية في شخصية النبي الأكرم محمد بن عبد الله صلى الله عليه وآله، قضية من اختصاص الدعاة والمربين والانبياء قد تجد بعض جوانبها في القيادات الأبوية وطنياً كان او قبلياً واجتماعياً.. وقديما قال العرب: آلة الرئاسة سعة الصدر. والصورة التي قدمها القرآن الكريم عن اخلاق النبي صلى الله عليه وآله فيها ابعاد كثير تتعلق بنظرته الى دوره في الحياة وفي سعيه لكسب مرضاة ربه، وايضا في نظرته الى اصحابه ومن حوله والى قومه وكل من يتعايش معهم في المجتمع او حتى من يختلف معهم ويعادونه. وبلغت الشهادة الربانية في القرآن الكريم ذروتها عندما خاطب الوحي النبي صلى الله عليه وآله بـ( وإنك لعلى خلق عظيم).. وعظيم عندما تأت من الكمال المطلق والخالق والرحمن الرحيم ورب العالمين تعني ما لا يسعنا من نحيط به... لأن علمنا وفهمنا يبقى محدودا مهما بلغ. لذلك سعى تيار النفاق بين المسلمين وخاصة في الحقبة الأموية الى ضرب الاسلام وقيمه الاخلاقية والاسوة التي يشكلها النبي صلى الله عليه وآله، الى تشويه هذه الصورة القرآنية لسيد الانبياء والمرسلين وأشرف الخلق أجمعين، من خلال عدد كبير من الأحاديث الموضوعة التي تمس أخلاق النبي وخصوصياته وتسيء اليها. إن ابراز الوجه الناصع لنبي الاسلام صلى الله عليه وآله، والذي حاول الامويون على مدى التاريخ ومن ثم الوهابيون تشويهه.. من اهم وسائل تعريف المسلم بدينه وتعريف غير المسلم بحقيقة الاسلام.. صلى الله عليك وعلى أهل بيتك الطاهرين يا رسول الله. ------------------------------------------------------ هذه الحلقة من البرنامج قدمها لكم الزميل علاء رضائي مباشرة من استوديوهات قناة الثقلين الفضائية بطهران في 25 حزيران/يونيو 2018