الرجاء الانتظار

الخميس / ١٤ / ربيع الآخر / ١٤٤١ هـ ١٢ / ديسمبر / ٢٠١٩ م

نبض فلسطین (ح 129) | جمعة لا تفاوض لا صلح لا اعتراف - الذكرى الخامسة لحرب 2014 - استمرار حصار غزة

تشاهدون في هذه الحلقة من البرنامج: --------------------- - تقرير: حول الأسبوع السادس والستين من مسيرات العودة الكبرى وكسر الحصار على التوالي.. تحت عنوان " لا تفاوض لا صلح لا اعتراف بالكيان" ------------- نص التقرير: بكلمات مطرزة بالفخر و العلم الفلسطيني وروح الانتماء للوطن والقضية والعودة لفلسطين التاريخية، تتحدث أم الشهيد علي الفيومي على هذه الحدود والتي تأتي كما كل مرة للمشاركة بمسيرات العودة الكبرى وكسر الحصار لتطالب بحقها الفلسطيني رافضة كل مشاريع التسوية ... مسيرات شعبية بطابعها الوطني وأدواتها النضالية تتواصل، حتى تحقق الاهداف التي انطلقت من أجلها : لا تفاوض لا صلح لا اعتراف بالكيان.. عنوان اتخذته المسيرة في اسبوعها السادس والستين رغم تنصل الاحتلال من إجراءات كسر الحصار حتى اللحظة ... وهنا على بعد أمتار قليلة ما بيننا وبين الاحتلال وهذا السلك الزائل، يتواجد الشباب الفلسطيني الثائر.. يهتف بحنجرته المتقدة للقدس وفلسطين، ورافضا صفقة القرن وكل المرجفين المطبعين.. فلا بديل ولا خيار لهم عن الاستمرار في المسيرة، حتى كسر الحصار ... ولم تكن المشاركة غائبة عن المرأة الفلسطينية التي ما تزال تواصل المضي بالقدوم إلى هذا المكان، لتوجه التحية للمقاومة بكافة أشكالها و التأكيد على ثباتها لنيل الحقوق ... ورغم استخدام الاحتلال الغاز السام والرصاص المباشر تجاه المحتشدين، إلا أن الفلسطينيين يرفضون كل المؤامرات التي تحاك ضد حقوقهم ومسجدهم الأقصى المبارك.. فرسالتهم لا صلح ولا تفاوض مع الكيان الصهيوني.. فالقضية الفلسطينية قضية إسلامية قدسية سياسية بامتياز --------------------- - الفقرة الحوارية : حول دلالات ونتائج إنتصارات المقاومة الفلسطينية فى حرب عام 2014 تزامنا مع ذكرى الخامسة لها.. و كذلك مدى قدرة المقاومة على كبح صفقة القرن والتطبيع ----- ضيف اللقاء: د. جميل عليان، القيادى فى حركة الجهاد الإسلامى --------------------- - تخلل الحوار: فاصل غرافيكي حول الذكرى الخامسة لحرب 2014 و امتداد خط المقاومة حتى مسيرات العودة و مناهضة صفقة القرن --------------------- - إستطلاع: آراء الغزاويين حول حصار غزة المتواصل فى ظل تنصل الإحتلال من تطبيق تفاهمات التهدئة وإجراءات كسر الحصار.. حصار ينتظر نهايته، و حكاية وطن وشعب لم تنتهى فصول معاناته حتى اللحظة، بعد مرور ثلاثة عشرة عاما من الحصار المطبق على انفاسهم برا و بحرا و جوا... مقابلات تبرز حالة الشارع الفلسطينى من جراء تبعات هذا الحصار من قبل آلة الإحتلال و الإدارة الأمريكية ----------------------------------------------------------- هذا البرنامج من إعداد و تقديم الزميلة فاطمة جبر العطاونة و قدمناه لكم في 15 تموز/يوليو 2019 من مكتب قناة الثقلين الفضائية في قطاع غزة