الرجاء الانتظار

الثلاثاء / ١٤ / ربيع الأول / ١٤٤١ هـ ١٢ / نوفمبر / ٢٠١٩ م

نبض فلسطین (ح 140) | جهادنا..اقترب الوعد- الحصار إلى أين؟!- كتائب المقاومة الوطنية- صحفيون ضد الحصار

تشاهدون في هذه الحلقة: ------------------- تقرير: حول مسيرة "جهادنا ..اقترب الوعد" في ذكرى انطلاقة الجهاد الإسلامي الثانية والثلاثون و التي انطلقت دعما للجهاد والمقاومة ورفضا لكل المشاريع التصفوية وتأكيدا على استمرار المقاومة ------- النص: حبهم للبندقية ويدهم الضاغطة على الزناد هي ثمار مقاومة مستمرة.. تواجدهم في الميدان يوصل رسائل قوية للاحتلال الصهيوني وأبرزها استمرار جذوة المقاومة في غزة وتطوير أدواتها ومنظومتها الامنية رغم الحصار المفروض منذ أكثر من ثلاثة عشرة عاما... - مقابلات مع مجاهدين في صفوف سرايا القدس - بهذه المسيرة الحاشدة خرجت حركة الجهاد الإسلامي وذراعها العسكري، سرايا القدس، ومناصريها في ذكرى انطلاقتها الثانية والثلاثين التي عنونت جهادنا .. اقترب الوعد... وتأتى هذه الذكرى تزامنا مع معركة الشجاعية في السادس من تشرين أكتوبر عام ألف وتسعمئة وسبعة وثمانين لما شكلته تلك المعركة آنذاك من حدث تاريخي في مسيرة المقاومة و كرسالة أنهم ماضون في درب وخيار المقاومة والجهاد ورفضهم لأى مساومة سياسية على الأرض والمقدسات والعودة ... - مقابلات مع قياديين و نشطاء و مواطنين - رايات الجهاد والمقاومة تتعالى بميلاد أمة إسلامية يتجدد فيها أمل النصر ونشوته.. فالجماهير المشاركة جددت البيعة للمقاومة بعد الله، معتبرينها طريق النصر و التحرير الذى اقترب وقته، وردا على كل المؤتمرات التطبيعية والتسوية مع العدو وكل من تاجر بقضيتهم، فلم ينسوا فلسطين ومحورها المقاوم .... - مقابلات مع مشاركين في المسيرة - تحرير القدس والمسجد الأقصى وتعزيز المقاومة، فلا تطبيق لأى مساومات أو صفقات.. هكذا هو نهج هذه الحشود المؤمنة بخيار وحلم التحرير وإسقاط كل المؤامرات... ------------------------- الفقرة الحوارية : حيث تسائلنا: حصار غزة إلى أين بعد الانتخابات الصهيونية؟ و ما ينتظر غزة وسط حالة التطبيع العربي؟ وألم يحن الوقت لإنهاء الحصار؟ ------------ ضيف اللقاء: أ. طلال أبو ظريفة، عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين ------------ يتخلل الحوار: فاصل جرافيكي حول كتائب المقاومة الوطنية، الذراع العسكري للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين -------------------------- فقرة الاستطلاع: مقابلات على هامش وقفة للصحفيين على حدود قطاع غزة تحت عنوان " صحفيون ضد الحصار".. و هي وقفة مطلبية ضد ما يتعرض له الصحفي الفلسطيني و صاحب السلطة الرابعة من انتهاكات متواصلة بحقة من قبل الإحتلال الصهيوني و كذلك للمطالبة بفك الحصار --------- المقدمة: جيش الحقيقة وفرسان الارادة لن يثنيهم الرصاص القاتل من عدو صهيوني غاصب على حدود غزة بمواصلة الطريق وتوثيق جرائمه ورصد قصص مؤلمة وموجعة.. فلا يتوقفون فى نقل المشهد بالصوت والصورة رغم الدماء والأشلاء، ينجون من الموت ومازالوا اصحاب السلطة الرابعة وصاحبة الجلالة ليكتبوا بالدم لفلسطين بعدما أراد الاحتلال فى كل مرة قتل صوتهم واسكاته، ليقفوا اليوم فى وقفة مطلبية احتجاجية يطالبون بإيصال صوتهم للعالم الصامت و يريدون ابراز مظلومية هذا الشعب و محاسبة الاحتلال لما يقترفه من جرائم ممنهجة بحق كل صحفى وإعلامي --------------------------- من يخبر الليل الطويل بأننا نمشى بباقى الصبر فوق النار من يمسح الدمع لمن رحلوا و من يغرس الامل والصبر لمن هم على الدرب والمقاومة لسائرون فأيها القادمون لفلسطين، انتم مجدها بمحورها المقاوم.. وستحرر القدس الشريف من براثن الاحتلال ومطبعيه ---------------------------------------------------------- هذا البرنامج من إعداد و تقديم الزميلة فاطمة جبر العطاونة و قدمناه لكم في 8 تشرين الأول/أكتوبر 2019 من مكتب قناة الثقلين الفضائية في قطاع غزة