الرجاء الانتظار

الأربعاء / ٢٢ / ربيع الأول / ١٤٤١ هـ ٢٠ / نوفمبر / ٢٠١٩ م

نبض فلسطین (ح 141) | معرض الطوابع و العملات - الاقصى.. انتهاكات و صمود - استمرار مسيرات العودة

محاور هذه الحلقة من نبض فلسطين: -------------------- تقرير: حول "هواة الطوابع والعملات النقدية".. محاولات الإحتلال متواصلة ما بين القتل و التدمير و الحصار والسرقة إلا أن الفلسطينيين لا زالوا يحافظون على تراثهم. و جزء من هذه الجهود تتمثل من خلال مجموعة من الهواة للعملات النقدية و الورقية الذين يحافظون على تراثهم وارثهم من السرقة والاندثار ومحاولات الاحتلال طمس المشهد الثقافى للعالم الإسلامى والفلسطيني ------- النص: المتعة هى سر الانطلاق، وعشقه جمع العملات الورقية والطوابع.. هذا هو إياد الخالدي هاوى جمع الطوابع والعملات القديمة منذ اكثر من خمسة عشر عاما وهى بالنسبة له كحديقة وبستان بحاجة إلى عناية دورية للمحافظة على هذه المقتنيات لما لها من ارتباط بالانسان الفلسطينى وتاريخه وأرضه وهويته الوطنية.. ورثها عن أبيه واليوم يقتني أكثر من أربعين ألف طابع بريدى وعملة نقدية، تتضمن العملات الإنسانية... - مقابلة مع إياد الخالدي، هاوي جمع عملات و طوابع - هنا رابطة هواة العملات والطوابع، أقامت هذه الزاوية لمقتنيها كجزء من الموروث الثقافى الفلسطينى فى ظل الحصار ليشكل نقطة تحول بأنه أكثر من مجرد هواية، بعدما تم تداولها فى فلسطين على مدار حقب زمنية تعكس واقع تلك الفترة فمنها ما تعود للعصر الرومانى والبزنطيى والفاطمى والعثمانى وغيرها الكثير... - مقابلة مع ابو حازم عنان، هاوي جمع عملات و طوابع - لكل طابع و عملة نقدية أو ورقية هدف وقصة تاريخية.. وحفاظا للذاكرة والهوية الوطنية تواجد هؤلاء للإطلاع على هذه القطع الأثرية التي تساوى قيمتها الحقيقية اليوم بعد مرور عشرات السنيين فى خطوة لإحياء هواية يعتقد انها شارفت على الاندثار، رغم أنها تعتبر وثائق هامة تسجل تاريخ الشعوب... - مقابلات مع رواد المعرض - معرض جمع بين هاتين الهوايتين فى مكان واحد محاصر ومدمر، يوصل رسالة المشهد الثقافى الوطنى بأن الشعب الفلسطينى لازال يبدع ولديه المقدرة على الخروج بمخرجات حضارية ووطنية توزاي ما يفعله الهواة فى العالم و أكثر... ----------------------------- الفقرة الحوارية : حول "المسجد الأقصى والقدس.. ثورة كبرى و انتصار وصمود" بوجه المؤامرات في ظل تصاعد الانتهاكات والاقتحامات بحق المسجد الأقصى المبارك والقدس، وسط حالة الترهل العربى التى تجاوزت كل الخطوط والحدود للمطبعيين و ذلك في ظل الرؤية الامريكية لصفقة ترامب بما يسمى صفقة القرن وصمود المقدسيين الذي بات يشكل قوة في وجه الغطرسة الصهيونية ------------ ضيف اللقاء: د. أحمد أبو حلبية، رئيس مؤسسة القدس الدولية ورئيس لجنة القدس في المجلس التشريعي الفلسطيني ------------ تخلل الحوار: استطلاع آراء الشارع الفلسطيني حول الانتهاكات بحق المسجد الأقصى المبارك والقدس و المقدسيين -------------------------- فقرة الاستطلاع: مقابلات مع المشاركين في "الأسبوع الثامن والسبعين من مسيرات العودة الكبرى وكسر الحصار" حيث يتجمع الفلسطينيين على حدود غزة كما كل اسبوع، رفضا للحصار المفروض عليهم ولمؤامرات التطبيع التى تحاك ضد قضيتهم، و يتمركزون على بعد امتار من السلك الحدودى الزائل مع الاحتلال و يطالبون بالعودة والعيش بكرامة، فى ظل الاستهدافات بحقهم ليل نهار من قبل الاحتلال الصهيونى ----------------------------------------------------------- هذا البرنامج من إعداد و تقديم الزميلة فاطمة جبر العطاونة و قدمناه لكم في 15 تشرين الأول/أكتوبر 2019 من مكتب قناة الثقلين الفضائية في قطاع غزة