الرجاء الانتظار

الاثنين / ٢٤ / رجب / ١٤٤٢ هـ ٨ / مارس / ٢٠٢١ م

المنجي و نهایة التاریخ | نظرة عن کثب

الحديث عن الانسان الاخير او ما بات يُعرف بنظرية نهاية التاريخ تدفعنا للحديث حول الامام المهدي عليه السلام ودولته العالمية والانتظار والتمهيد وأبعادهما المختلفة. فقضية المهدي وخروجه وإقامة دولة الحق يدفع بكل من يؤمن بهذه القضية إلى التطلع الدائم والدؤوب إلى يوم خروجه عليه السلام فهو أمل ينعقد في النفوس والتفاعل مع هذا الأمل يدفع بالمؤمنين به أن يسعوا إلى هذه اللحظة المباركة ببذل الجهد للتمهيد لظهوره بتوفير العوامل المساعدة و رفع العوائق المانعة.إن الانتظار و التمهيد وظيفة المؤمن زمن الغيبة , وأساس وظيفته يقوم على إعداد الظروف وتهيئة الأرضية اللازمة لظهور الحجة وذلك من خلال تربية النفوس ورفع عوامل الإستعداد بتوعية الأفراد والجماعات بأهمية الانتظار وضروريته لتحقيق التهيئة والتمهيد لإقامة دولة الحق التي تبسط العدل في الكون بعد ما ملئ ظلما وجورا.... مع مقتطفات من آراء: - الشيخ حسن بغدادي، عضو المجلس المركزي في حزب الله اللبناني - د. علي الحكيم، أستاذ جامعي و باحث إسلامي - د. محمد علي آذرشب، استاذ في جامعة طهران - الشيخ منير الطريحي، باحث إسلامي تعليق: محمد العلوي