الرجاء الانتظار

الاثنين / ٩ / ربيع الأول / ١٤٤٢ هـ ٢٦ / أكتوبر / ٢٠٢٠ م

لا تسئ الظن | نحو السعادة

الإبتعاد عن سوء الظن و الشك و التشاؤوم طريق للوصول إلى السعادة.. هذا ما يتكلم عنه الأستاذ عبد الكريم شمشيري، الباحث القرآني و يستند في كلامه إلى الآيات التالية: وَمَا يَتَّبِعُ أَكْثَرُهُمْ إِلَّا ظَنًّا ۚ إِنَّ الظَّنَّ لَا يُغْنِي مِنَ الْحَقِّ شَيْئًا ۚ إِنَّ اللَّـهَ عَلِيمٌ بِمَا يَفْعَلُونَ ﴿يونس ٣٦﴾ --- يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اجْتَنِبُوا كَثِيرًا مِّنَ الظَّنِّ إِنَّ بَعْضَ الظَّنِّ إِثْمٌ ... ﴿الحجرات 12﴾ ------------------------------------------ كما يؤكد عن ضرورة الإبتعاد عن سوء الظن بالله سبحانه و تعالى حتى في حال نزول البلاء و يروي من جامع الأخبار الحديث التالي عن أمير المؤمنين علي عليه السلام: إن البلاء للظالم أدب، و للمؤمن امتحان، وللأنبياء درجة، وللأولياء كرامة ------------------------------------------ و في النهاية يذكرنا بالآية التالية و يصرح بأن حسن الظن بالله و حبه ينجينا و يدلنا نحو السعادة: وَمِنَ النَّاسِ مَن يَتَّخِذُ مِن دُونِ اللَّـهِ أَندَادًا يُحِبُّونَهُمْ كَحُبِّ اللَّـهِ ۖ وَالَّذِينَ آمَنُوا أَشَدُّ حُبًّا لِّلَّـهِ ۗ وَلَوْ يَرَى الَّذِينَ ظَلَمُوا إِذْ يَرَوْنَ الْعَذَابَ أَنَّ الْقُوَّةَ لِلَّـهِ جَمِيعًا وَأَنَّ اللَّـهَ شَدِيدُ الْعَذَابِ ﴿البقرة ١٦٥﴾ ---------------------------------------------------------------- هذا البرنامج من انتاج قناة الثقلين الفضائية - أيلول سبتمبر 2020