الرجاء الانتظار

الأحد / ٢٠ / صفر / ١٤٤١ هـ ٢٠ / أكتوبر / ٢٠١٩ م

الوجه الآخر (ح 24) | مباني التكفير عند الوهابية.. نواقض الإسلام

لعلّه من أخطر ما أسس له ابن تيمية و شرعنه ابن عبد الوهاب هو نواقض الإسلام.. حيث تقدم معنى عبارات لابن تيمية كما في حديث الدروز، ذهب إلى أنه من لم يكفرهم أو شك في كفرهم فهو كافر!! ومن خلال هذه العبارات التي تجدها في كتب ابن تيمية شرعن ابن عبد الوهاب بابا و أصلا تكفيريا خطيرا جدا.. بل يمكن القول أنه من أشد ما ذهب إليه الفكر التكفيري الوهابي، ألا و هو نواقض الإسلام.. و معظم ما في هذا الباب هو حصر الحق فيما يقوله و إكراه الناس على الإعتقاد بما يعتقد به، أنه هو الوجه الوحيد للدين.. فلا يحق لأي مسلم و بحسب هذه النواقض أن يرد أو يناقش أو يعترض عليه.. و إن لم تكفر ما كفره محمد ابن عبد الواهاب أو شككت في كفره أو اعتقدت بشيء من الحق في رأي من خالف، فأنت ناقض للإسلام و تخرج عن الإسلام!! فأنت و حسب هذا المبدأ الوهابي التيمي، إما أن تكون معنا أو ضدنا.. إما أن تقاتل هؤلاء "المشركين"، و يقصد بهم جميع المذاهب الإسلامية غير الوهابية، أو أنت منهم و معهم و يجب قتالك و قتلك!!! ------------------------------------ معنا في الاستوديو بهذه الحلقة: - الشيخ محمد رضوان أبو الدار، باحث و مفكر إسلامي و متخصص في علوم القرآن الكريم / من سوريا - الشيخ عبد السلام محمد عبد الله، الكاتب و الباحث المتخصص في علم الحديث و الاديان / من مصر - السيد د. محمد النور الزاكي، استاذ مقارنة الأديان في جامعة المصطفى العالمية / من السودان -------------------------- و عبر الأقمار الإصطناعية: - الشيخ جلال الدين الفضلي، رئيس رابطة شورى علماء الأنبار / من العراق ------------------------ و عبر الهاتف من اليمن: - السيد عبد السلام الوجيه، أمين عام رابطة علماء اليمن ------------------------------------------ هذه الحلقة قدمها لكم الزميل علاء رضائي و تم بثها مباشرة في الليلة الرابعة و العشرين من شهر رمضان المبارك 1439 (9 حزيران/يونيو 2018)