الرجاء الانتظار

الثلاثاء / ١٣ / ذو القعدة / ١٤٤٠ هــ ١٦ / يوليو / ٢٠١٩ هــ

الوجه الآخر (ح 29) | دور المؤسسات العلمية في التوعية

بقي أن نتحدث بجرأة شيئا ما، نتحدث بنقد ذواتنا.. تحدثنا عن مشاكل التراث و عن مشاكل التكفير، و تحدثنا عن مشكلة الخطاب الإسلامي المعاصر، لكن أيضا هناك مشكلة كبيرة تتعلق بدور المؤسسات الكبيرة الدينية و دور علماء هذه الأمة في رفع مستوى وعي الجماهير... لعبت المؤسسات الدينية و العلماء بشكل عام لعبوا دورا كبيرا خلال التاريخ الإسلامي، فهم من حفظ لنا تراث الإسلام و علوم المسلمين، و هم من نشروا معارفه بإبداعاتهم و آرائهم و جهودهم.. كما كانت لهم أدوار كبيرة و مشهودة على مستوى السلم الإجتماعي و التكالفل، و مناهضة الظلم و محاربة الإستعمار و المعتدين من خارج دار الإسلام.. هذا الوصف لا يعني بالطبع أن الجميع أنجزوا مهامهم بأحسن وجه و على أتمه، بل لا يزال هناك الكثير مما يرجى منهم نظرا إلى عمق إرتباطهم بالأمة، أو بنحو أدق تبعية الأمة لهم.. إننا اليوم على مستوى المؤسسات العلمية و العلماء، نشهد بعض الإشكاليات التي نطمح إلى معالجتها من قبل القائمين و المتصدين لهذه المؤسسات بأنفسهم.. وقد أثبتت فتوى الجهاد الكفائي في مواجهة داعش، و بيان مؤتمر غروزني في تعريف أهل السنة و الجماعة و رفض التيارات المنحرفة التي لصقت نفسها بهم، أن مؤسساتنا العلمية و حواضرنا المعرفية، يمكنها فعل الكثير إن هي أرادت.. ------------------------------------------ ضيوفنا في هذه الحلقة، في الاستوديو: - الشيخ محمد علي ميرزائي، مؤسس مركز الحضارة لتنمية الفكر الإسلامي و رئيس مركز المصطفى للدراسات الإسلامية / من ايران - الشيخ عبد السلام محمد عبد الله، الكاتب و الباحث المتخصص في علم الحديث و الاديان / من مصر - الشيخ محمد رضوان أبو الدار، باحث و مفكر إسلامي و متخصص في علوم القرآن الكريم / من سوريا --------------------------------- مع مقتطفات من كلام: العلامة الوائلي رحمة الله عليه.. و كذلك فيديو من العرعور! --------------------------------- و ايضا جزء من رسائل المشاهدين و مداخلاتهم عبر الواتساب و الهاتف ----------------------------------------- هذه الحلقة قدمها لكم الزميل علاء رضائي و تم بثها مباشرة في الليلة التاسعة و العشرين من شهر رمضان المبارك 1439 (14 حزيران/يونيو 2018)