الرجاء الانتظار

الأحد / ١٩ / ربيع الأول / ١٤٤١ هـ ١٧ / نوفمبر / ٢٠١٩ م

الوجه الآخر2 (ح 10) | الملاحم والفتن والتعامل معها في التراث

كلُّ ما ينبئُ عن غامض أو مجهول يثير الفضول لدى النفس الإنسانية لمعرفة واستشراف ما يخبئه المستقبل من أحداث وأمور وقضايا، وفي التراث الإسلامي نجد هناك موروثا روائيا له مساحته يتحدث عن الملاحم والفتن القادمة، أو عما سيجري في آخر الزمان وأحوال الناس وحاكميهم والحروب التي ستشتعل وإلى ما لغيرها من شؤون تخص مستقبل الزمن القادم، فما هو الهدف ابتداء من أحاديث الملاحم والفتن، بمعنى هل هو هدف إيجابي أم سلبي؟ أم هو إيجابي لدى فئة وسلبي لدى أخرى؟ ثم كيف يجب أن أتعامل كفرد مسلم مع هذه الأحاديث وهذا الموروث؟ وما هو موقفي منها؟ علما أنني كفرد مسلم متعلم على سبيل نجاة أجد أن البعض استغل هذا الموروث وتلك الأحاديث استغلالا فئويا ومذهبيا وقوميا وربما شخصيا علما أنه موروث يتحدث عن أمة وأمم ولا يختص بفئة أو جماعة أو لسان، كما أجد كمسلم بعض التطبيقات على الواقع والتي تجر أو تجتر الموروث والرواية إلى الحدث واخضاعها له، وهذا برأيي كمسلم من أخطر الأمور التي تهز الكيان العقدي للفرد وربما الأمة، فهل يتفق مع رأيي العلماء والباحثون فيما أراه؟ موضوع شائك ومعقد وخطير ويأخذ حيزا من مساحات تفكير الأمة ويحتاج أن نتعامل معه بتأنٍ وروية وإقناع هادئ وصحيح للأمة، بل أن هذا الموضوع الملاحم والفتن بحد ذاته وطرق فهم ما جاء فيه من روايات وأحاديث والتعامل معها يشكل فتنة، أو إحدى الفتن التي تعصف بالأمة؟ فأين العلماء وأين الدور وأين الحقيقة؟ ------------------------------------------------- لمناقشة هذا الموضوع، معنا في الاستوديو: - الشيخ أسد محمد قصير، استاذ الدراسات العليا في الحوزة العلمية و المشرف على شبكة الإسلام الأصيل الثقافية / من لبنان --- - الشيخ عبد السلام محمد عبد الله، الكاتب و الباحث المتخصص في علم الحديث و الاديان / من مصر --- - د. بدري المدني، أستاذ العلوم الإسلامية في جامعة الزيتونة و نائب رئيس الرابطة المحمدية / من تونس ------------------------ و عبر الهاتف من اليمن: - السيد عبد السلام الوجيه، الأمين العام لرابطة علماء اليمن ------------------------------------ + تذكير بطرق التواصل مع البرنامج ----------------------------------------- هذه الحلقة قدمها لكم الزميل علاء رضائي مباشرة في الليلة التاسعة من شهر رمضان المبارك 1440 (15 أيار/مايو 2019)