الرجاء الانتظار

السبت / ١٧ / ذو القعدة / ١٤٤٠ هــ ٢٠ / يوليو / ٢٠١٩ هــ

الوجه الآخر2 (ح 16) | الخطاب الديني و الإعلام

الإعلام والدور المؤثر في قضايا المجتمعات الأساسية ومع التقدم التكنولوجي وثورة المعلومات الرقمية، صار الإعلام ذا تأثير فاعل لدرجة أنه يمكن أن يقلب النتائج والحسابات حسب ما يوجهه صناع أفكاره، بمعنى مؤكد أن وسائل الإعلام اصبحت لها قدرات تأثيرية مهمة، وصار الإعلام سلطةً رابعة بالإضافة إلى السلطات التشريعية والتنفيذية والقضائية، فمن الممكن أن ينمي الإعلام ووسائله المختلفة الوسطية وإطفاء الفتن والنعرات ويسد الثغرات ويمكن أن يفعل العكس بين مكونات أي مجتمع أو بين المجتمعات المتجاورة. ويمكنه أن يرسم ويؤثر في السلوكيات الفردية والجمعية للمجتمع، إذا هو عامل مهم في المجتمع وذات أبعاد كثيرة، ويشكل تيار وعي بهذا الاتجاه أو ذلك الاتجاه. وهذا يجرنا إلى وجوب معرفة الأهداف والنوايا لكل وسيلة إعلامية نتلقاها، وهل هي من مروجي الإشاعة مثلا وممن تود أن تشيع الفاحشة في المجتمع؟ أو هل أن هذا الجهد الإعلامي بجميع تمظهراته الخارجية يهدف إلى إحياء قيم المجتمع الأصيلة أم يتخذ دور التسقيط والطعن والتشكيك بالرمز والشكل القيمي والعقيدة وصناعة البديل المسخ والمشوّه؟ إذا كيف عالج الإسلام قضية الإعلام برمتها ومن جميع أبعادها سواء ما جاء في محكم التنزيل أو ما وردنا من السنة الصحيحة المطهرة؟ ---------------------------------------- ضيوف هذه الحلقة، في الاستوديو : - د. عبد العزيز بدر قطان، إعلامي بارز و كاتب و باحث بالفكر الإسلامي و الإنساني / من الكويت --- - الشيخ عبد السلام محمد عبد الله، الكاتب و الباحث المتخصص في علم الحديث و الاديان / من مصر --- - الشيخ أسد محمد قصير، استاذ الدراسات العليا في الحوزة العلمية و المشرف على شبكة الإسلام الأصيل الثقافية / من لبنان ---------------------------------------------- + الإجابة على بعض من أسئلة المشاهدين التي وصلت عبر الواتساب ----------------------------------------- هذه الحلقة قدمها لكم الزميل علاء رضائي مباشرة في الليلة الخامسة عشر من شهر رمضان المبارك 1440 (21 أيار/مايو 2019)