الرجاء الانتظار

الأحد / ٢٢ / محرم / ١٤٤١ هـ ٢٢ / سبتمبر / ٢٠١٩ م

الوجه الآخر2 (ح 19) | الإسلام و الحرية

الحرية في الإسلام مقارنة موضوعية مع المدارس الوضعية -------------------------- حديث الحرية في الإسلام، حديث طويل ومتشعب حين التحدث عن كل الحريات الممنوحة للإنسان في القرآن الكريم والموروث الروائي. فقد أعطى الإسلام للإنسان حرية الفكر والقول والعمل والمعتقد، وحريات أخرى مع مراعاة وحدة التكوين المجتمعي والحفاظ على منظومة القيم الإنسانية والمجتمعية الصحيحة التي تشكل هوية الأمة، بمعنى عدم الإضرار بالآخرين وعدم الإضرار بالنفس والأجيال اللاحقة. فلا ضرر ولا ضرار في الإسلام. ومفهوم الحرية في القرآن الكريم والأحاديث، والفقه الإسلامي مفهوم كبير وواسع ومتشعب. فقد جاءنا الذكر الحكيم بقوله تعالى: (فذكر إنما أنت مذكّر لست عليهم بمسيطر)، وكذلك: (وما أنت عليهم بجبار)، وفي آية أخرى: (لا إكراه في الدين قد تبين الرشد من الغي) وورد عن الإمام أمير المؤمنين (عليه السلام): (لا تكن عبد غيرك وقد جعلك الله حراً). وقول الإمام الحسين (عليه السلام) للحر بن يزيد الرياحي: (أنت الحر كما سمتك أمك، وأنت الحر في الدنيا في الآخرة). بل إن الإسلام إذا رأى الإنسان لا يقبل الحرية المطلقة في الآخرة يطلب منه أن يكون حراً في الدنيا، فقال الإمام الحسين (عليه السلام) لمن جاء لمحاربته: (إن لم يكن لكم دين وكنتم لا تخافون المعاد فكونوا أحراراً في دنياكم) وعن أمير المؤمنين ع أنه قال: (الناس كلهم أحرار إلا من أقر على نفسه بالعبودية). وإذا طالعنا مجمل النظرية الإسلامية من قرآن وسنة نجد أنها منحت الإنسان الحرية التي لو قارناها بالحريات الأخرى في مجمل النظريات الوضعية نجدها تتفوق عليها بنسبة تسعين بالمئة. بمعنى أن كل الإيديولوجيات لا تشكل الحرية فيها نسبة أكثر من عشرة بالمئة مما أعطاه الإسلام للإنسان. ---------------------------------------- ضيوف هذه الحلقة، في الاستوديو : - الشيخ محمد علي ميرزائي، مؤسس مركز الحضارة لتنمية الفكر الإسلامي و عضو الهيئة العلمية في جامعة المصطفى/ من ايران --- - د. عبد العزيز بدر قطان، إعلامي بارز و كاتب و باحث بالفكر الإسلامي و الإنساني / من الكويت ------------------------- و عبر الهاتف من لبنان: - الشيخ شفيق جرادي، مدير معهد المعارف الحكمية للدراسات الدينية و الفلسفية ---------------------------------------------- + مناقشة أسئلة المشاهدين و مداخلاتهم التي وصلتنا عبر الواتساب ----------------------------------------- هذه الحلقة قدمها لكم الزميل علاء رضائي مباشرة في الليلة الثامنة عشر من شهر رمضان المبارك 1440 (24 أيار/مايو 2019)