الرجاء الانتظار

الأحد / ١٩ / ربيع الأول / ١٤٤١ هـ ١٧ / نوفمبر / ٢٠١٩ م

الوجه الآخر2 (ح 3) | كيف نميز التراث الأصيل من الدخيل

لابد لأي علم من العلوم التجريبية أو التطبيقية أو الإنسانية من منهجية واضحة المعالم يخوض الباحث من خلالها غمار بحثه واستقصائه لمراده كي يصل إلى النتائج المرجوة من الجهد فكيف إذا كان هذا العلم يختص بعقائد الأمة ومسلكية سيرها التاريخي والحضاري؟ وهنا فمن المؤكد والمحتم حين نتعامل مع التراث الإسلامي أو الموروث الروائي من منهجية معرفية متكاملة الأطراف ومتوازنة في علومها التي تشكل دائرة ومدخل الخوض في هذا التراث وذلك كي نميز الأصيل من الدخيل في موروثنا الروائي ومجمل التراث الذي يعتبر الركيزة الثانية في الفقه والعقائد والسير وتنظيم أحوال الناس وبناء منظومتهم العقدية والقيمية.. فإذا ما توفر المنهج المعرفي الصحيح والناضج استطعنا العمل على التراث وستتضح لدينا تلقائيا وجود النتوءات والخلل والموضوعات والافتراءات في كتب التراث الإسلامي ومصادره المعتمدة.. وستؤسس هذه العملية الى طريق حفظ جوهر وجواهر التراث الإسلامي ....فما هي هذه المنهجية العلمية التي تشكل المنهج المعرفي وأدواته؟ وما هو دور ومسؤولية العلماء في تهيئة المنهج المعرفي وأدوات البحث الدقيقة التي تميز من خلالها الخبيث من الطيب؟ وهل يستطيع علماؤنا المعاصرون حفظ التراث وتنقيته بما يشكل الامتداد الطبيعي لهوية الأمة الإسلامية؟ ----------------------------------------------------------- معنا في الاستوديو، في الحلقة الثالثة من هذا الموسم: - د. بدري المدني، أستاذ العلوم الإسلامية في جامعة الزيتونة و نائب رئيس الرابطة المحمدية / من تونس - الشيخ عبد السلام محمد عبد الله - الكاتب و الباحث المتخصص في علم الحديث و الاديان / من مصر - الشيخ صادق أخوان، أستاذ الدراسات العليا في الحوزة العلمية و عضو الهيئة العلمية بجامعة المصطفى العالمية / من ايران ------------------------- و عبر السكايب من مصر: - الشيخ سامي العسالة، من علماء الأزهر الشريف و كاتب و باحث إسلامي ---------------------------- مع قراءة عدد من رسائل و تعليقات المشاهدين التي وصلتنا عبر الواتساب ----------------------------------------- هذه الحلقة قدمها لكم الزميل علاء رضائي مباشرة في الليلة الثانية من شهر رمضان المبارك 1440 (8 أيار/مايو 2019)