الرجاء الانتظار

الثلاثاء / ١٤ / ربيع الأول / ١٤٤١ هـ ١٢ / نوفمبر / ٢٠١٩ م

الوجه الآخر2 (ح 8) | الدعوة في القرآن و السنة

قال تعالى: (ادْعُ إِلَىٰ سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُم بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَن ضَلَّ عَن سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ) هذه هي القاعدة الأساسية والأصل القرآني في الدعوة إلى الله وفعل الخيرات، وبمعنى أدق أن المسلم الحقيقي الذي ينطلق من هذه القاعدة القرآنية لا ينطلق من أجل إلغاء الآخرين ومصادرة كل ما يختزنه عقلهم ومعتقداتهم، بل ينطلق من دعوته إلى الله والفضيلة من منطلق اللقاء والهداية وليس لفرض المعتقدات والأفكار بالقوة والهيمنة والتسلط فكل شيء ممكن فعله وإخضاعه بالقوة والقهر والتعسف والتسلط إلا الحب والهداية إلى مسالك النور فإن القسر فيها محال. فكيف نوضح ونرسم هيكلية واطر الدعوة إلى الله ونحن نعيش زمن التكفير والقتل والذبح والسبي والنهب والغزو باسم الإسلام؟ وما هو بيان وأسس وضوابط الدعوة؟ وكيف أوصل للآخرين أن المنهج الإسلامي الصحيح هو منهج هداية ورحمة وتراحم وإعانة وتكافل وتلاقح عقول بين بني الإنسان عامة ناهيك عن أبناء الدين الواحد. فهل الدعوة في حقيقتها حوار ولقاء وتبادل وتعاون بين الأمم والشعوب والقوميات والألسن، أم ما شاهدناه من دعوات المنهج التكفيري وطريقة تطبيق الدعوة على الأرض؟ وهل طريقة المنهج التكفيري هي ما عرضه الرسول الأكرم(ص) وأن الوحي أخبره بهذا المنهج، أم كانت بعثته رحمة للعالمين وأمنا وسلاما ومحبة وعيش لا حيف ولا نصب ولا اعتساف فيه؟ --------------------------------------- ضيوف هذه الحلقة، في الاستوديو: - د. بدري المدني، أستاذ العلوم الإسلامية في جامعة الزيتونة و نائب رئيس الرابطة المحمدية / من تونس-- - الشيخ فضيل الجزائري، باحث و كاتب إسلامي و استاذ في جامعة المصطفى العالمية / من الجزائر-- - الشيخ عبد السلام محمد عبد الله، الكاتب و الباحث المتخصص في علم الحديث و الاديان / من مصر ------------------------------------ شاهدنا طرق التواصل مع البرنامج و تمت الإجابة عن بعض من اسئلة المشاهدين ----------------------------------------- هذه الحلقة قدمها لكم الزميل علاء رضائي مباشرة في الليلة السابعة من شهر رمضان المبارك 1440 (13 أيار/مايو 2019)