الرجاء الانتظار

الجمعة / ٢ / شوال / ١٤٤٢ هـ ١٤ / مايو / ٢٠٢١ م

الوجه الآخر 3 | العاطفة.. مكانتها في العقل و الدين

الإنسان بين العقل و العاطفة... لعل اختيار مفاهيم و مصطلحات و ايقاع البينية بينها، يوحي بإشكالية الجم و نوع من البارادوكس الأنطولوجي كما يقول المثقفون اليوم بين المفاهيم.. و قد يفهم كثير منا انهما نقيضان لا يجتمعان و كأنه بما يتعلق بموضوعنا هذه الليلة : عقل له يتجرد من عاطفته و من كان ذو عواطف سلب عقله.. شخصيا لا أستطيع التفصيل بين العاطفة و العقل لأن العطف عين العقل و العقل يأمر بالعاطفة.. أما لو خيرت بين هذين الأمرين، طبعا من باب فرض المحال، فسأختار العاطفة و أضرب بحديث العقل عرض الجدار! لسبب بسيط و واضح، هو بسم الله الرحمن الرحيم.. الآية التي عرّف بها الرحمن نفسه، الآية التي نبدأ بها كل شيء.. الرحمن الرحيم... إلى الحد ذهب بعض العرفاء بالقول أن العاطفة أسمى من العقل و هي، أي العاطفة، الحالة التكاملية للإنسان.. لذلك كانت الجنّة التي هي مطمح العقلاء، تحت اقدام الامهات.. الأمهات أي مظهر العاطفة و الرحمة... لكن القضية بطبيعة الحال تحتاج إلى تعاريف و نقاش و حوار و لربما شيء من السجال!! ----------------------------------------------- معنا في الاستوديو : - الشيخ عبد السلام محمد عبد الله، الكاتب و الباحث في شؤون التراث الحديثي و المتخصص في علم مقارنة الأديان، من أساتذة جامعة الأزهر الشريف بالإسكندرية / من مصر - الشيخ د. محمد علي ميرزائي، مؤسس مركز الحضارة لتنمية الفكر الإسلامي و عضو الهيئة العلمية في جامعة المصطفى / من ايران ---------------- و عبر السكايب: - الشيخ محمد وليد فليون، باحث و داعية إسلامي / من ألمانيا ------------------------------------------------- هذه الحلقة قدمها لكم الزميل علاء رضائي مباشرة من قم المقدسة (18 تشرين الاول/أكتوبر 2019)